اخبار الإمارات

بايدن وهاريس يتدخلان في معركة سياسية شرسة هزت تينيسي

انخرط الرئيس الأميركي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس في معركة سياسية شرسة هزت ولاية تينيسي، ة بالجدل حول حيازة الأسلحة والاتهامات بالعنصرية.

اجرى بايدن اتصالا هاتفيا الجمعة مع ثلاثة نواب ديموقراطيين من ولاية تينيسي، من بينهم أميركيان أسودان عُزلا من البرلمان المحلي بسبب مشاركتهما في احتجاج على تفشي العنف المسلّح، بحسب البيت الأبيض.

وقبل أن يدعوهم الرئيس للحضور “قريباً” إلى البيت الأبيض، “شكرهم” على دعواتهم لحظر البنادق الهجومية و”الدفاع عن القيم الديموقراطية”.

وتوجهت نائبة الرئيس كامالا هاريس للقائهم في ناشفيل، عاصمة هذه الولاية الجنوبية لتكرار دعوة الكونغرس إلى حظر استخدام البنادق الهجومية، وهو طلب مصيره الفشل بسبب معارضة الجمهوريين الشرسة.

توجهت هاريس في البداية إلى تجمع حاشد نُظم في إحدى جامعات ناشفيل لدعم النواب الديموقراطيين الثلاثة الذين استهدفهم الخميس تصويت في مجلس النواب المحلي بذريعة عدم احترامهم مدونة السلوك.

أفضى التصويت إلى عزل اثنين منهم، وهما النائبان الأسودان جاستن جونز وجاستن بيرسون.

والعزل إجراء نادر للغاية لم يشمل النائبة الديموقراطية البيضاء الثالثة غلوريا جونسون. ومن ثم، تضاعفت الاتهامات بالعنصرية بعد هذا القرار.

وكتبت النائبة الديموقراطية إيفيت كلارك في تغريدة “إسكات نائبين أسودين لاحتجاجهما السلمي على العنف المسلح ليس عنصرياً فحسب، بل هو أيضاً تغيير جذري للقواعد الديموقراطية وللتقاليد التي قامت عليها أمتنا”.

في 30 مارس، بعد أيام قليلة من وقوع مذبحة في مدرسة مسيحية في ناشفيل أوقعت ستة قتلى بينهم ثلاثة أطفال، انضم جاستن جونز وجاستن بيرسون وغلوريا جونسون إلى مئات المتظاهرين في محيط البرلمان للمطالبة بتنظيم أكثر صرامة لحمل الأسلحة النارية.

ودخل المتظاهرون مبنى مجلس النواب بولاية تينيسي لمواجهة النواب المجتمعين في جلسة.

استخدم جونز وبيرسون مكبّر صوت لدعوة المتظاهرين لترديد شعارات مثل “السلطة للشعب”، وفق العديد من وسائل الإعلام.

في إشارة إلى الخميس، يوم التصويت، قال جيسي تشيسم، نائب رئيس تجمع النواب السود في برلمان تينيسي، في مؤتمر صحافي الجمعة “تكون لدينا انطباع بأننا في خضم دعوى تعود لعهد جيم كرو”، في اشارة الى قوانين الفصل العنصري التي ظل بعضها سائدًا حتى منتصف القرن العشرين.

بالنسبة لغلوريا جونسون التي لم يشملها العزل، الدوافع واضحة، “أنا امرأة بيضاء أبلغ 60 عامًا وهما شابان أسودان”.

وأدلى جاستن جونز وجاستن بيرسون بتصريحات حادة ضد عزلهما، ما أكسبهما ثناء على وسائل التواصل الاجتماعي حيث انتشرت صورة لهما وهما يرفعان قبضتي يديهما.

قال جاستن جونز لتلفزيون “إم إس إن بي سي” إن الإجراء المتخذ بحقهما يمثّل “سابقة خطيرة”.

وأضاف “لو لم اتبلغ أن الأمر يتعلق بي، لظننت أننا في عام 1963، وليس 2023. لأن ما نشهده الآن هو قضاء غالبية عظمى مكونة اساساً من البيض على الديموقراطية”، مؤكداً أنه يتعين على وزارة العدل النظر في ظروف العزل.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.