اخبار الإمارات

حوار إماراتي ألماني يعزّز صوت «ورثة المستقبل» في الاستدامة

نظم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالتعاون مع السفارة الألمانية في الإمارات، ومكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، الحوار الإماراتي الألماني للأطفال حول التغير المناخي، الذي جمع بين أعضاء البرلمان الإماراتي للطفل وعدد من مجموعة البراعم الخضراء وطلاب من المدارس الألمانية في الإمارات، تحت شعار «لكل طفل الحق في بيئة نظيفة وصحية ومستدامة».

ويهدف الحوار، الذي عُقد في جناح الشباب في مؤتمر «كوب 28»، إلى تسليط الضوء على حقوق الطفل في بيئة مستدامة وضمانها في إطار إدارة المناخ لضمان آليات تعزيز حقوق الطفل كإحدى الخطوات الأساسية للعمل المناخي العالمي، وحق الأطفال واليافعين في المشاركة في القرارات المتعلقة بتغير المناخ والحصول على المعلومات المتعلقة بهذا الشأن، والتأكيد على أن الأطفال واليافعين يشاركون في قمة المناخ منذ البداية، وضرورة إيصال صوتهم بصفتهم من يرثون المستقبل، إضافة إلى تعزيز الوعي البيئي وتشجيع المشاركة الفعالة للأطفال في قضايا التغير المناخي والاستدامة.

وجرى خلال الحوار مناقشة التحديات المناخية الراهنة، حيث تم تقديم اقتراحات مبتكرة لحلول مستدامة، ما يؤكد أهمية دور النشء في العمل المناخي وتشكيل مستقبلهم.

وحث الحوار على أهمية استمرار تبادل الأفكار والخبرات بين الإمارات وألمانيا حول كيفية التعامل مع التحديات البيئية والعمل نحو حلول مستدامة، وتطوير مشاريع بيئية وتطبيقات تعليمية تركز على الاستدامة، والتركيز على التعاون المشترك في البحث العلمي والابتكار لإيجاد حلول للتحديات البيئية والمناخية.

وقالت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الريم بنت عبدالله الفلاسي، إن «هذه المبادرة تعكس التزام دولة الإمارات بالاستثمار في الأجيال المقبلة وتعزيز دورهم كشركاء فاعلين في مواجهة التحديات المناخية، وتؤكد أهمية الشراكات الدولية في تحقيق الأهداف البيئية، حيث كانت المشاركة الواسعة للأطفال واليافعين في هذا الحوار دليلاً واضحاً على الفهم العميق للمسؤوليات البيئية والدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه الجيل الصاعد في تشكيل مستقبل أكثر استدامة».

وأضافت أن الحوار الإماراتي الألماني للأطفال حول التغير المناخي، أسهم في تعزيز مهارات التفكير النقدي والإبداعي لدى الأطفال، وتمكينهم من استكشاف القضايا البيئية بعمق وتقديم حلول مبتكرة تعكس فهمهم لأهمية التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.

• الحوار عقد تحت شعار «لكل طفل الحق في بيئة نظيفة وصحية ومستدامة».


الشركاء الدوليون

قالت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الريم بنت عبدالله الفلاسي، إن مبادرة الحوار الإماراتي الألماني للأطفال حول التغير المناخي، تأتي جزءاً من الجهود المستمرة لدولة الإمارات في الوفاء بالتزاماتها الدولية المتعلقة بحماية البيئة ودعم الأجندة العالمية للتنمية المستدامة، مؤكدة أن التعاون مع الشركاء الدوليين خطوة مهمة نحو تحقيق هذه الأهداف، ويسهم في تعزيز الحوار العالمي حول الاستدامة والتغير المناخي.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.