اخبار الإمارات

خالد بن محمد: الإمارات تُولي اهتماماً كبيراً لمبادرات الاستدامة

شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، افتتاح قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة المنعقدة في مدينة إكسبو دبي، مقر مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ (كوب 28).

حضر الافتتاح، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وزير دولة، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مؤتمر الأطراف «كوب 28»، الدكتور سلطان أحمد الجابر، ووزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ورئيس دائرة الطاقة بأبوظبي، المهندس عويضة مرشد المرر، ورئيس دائرة التعليم والمعرفة، سارة عوض مسلم، ورئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، أحمد جاسم الزعابي، والأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، سيف سعيد غباش.

وأكد سمو ولي عهد أبوظبي، أن دولة الإمارات تُولي اهتماماً كبيراً وعناية خاصة لمبادرات الاستدامة، ضمن مسيرتها التنموية الشاملة.

وقال سموه: «إن إعلان عام 2023 عاماً للاستدامة تحت شعار (اليوم للغد)، يعكس إيمان القيادة الرشيدة الراسخ بأهمية دعم قضايا الاستدامة البيئية، وتشجيع المشاركة المجتمعية محلياً وإقليمياً ودولياً، ودعم الجهود العالمية من أجل التصدي لتداعيات التغير المناخي، لبناء مستقبل أكثر استدامة للأجيال المقبلة».

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مؤتمر الأطراف «كوب 28»، رئيس مجلس إدارة «مصدر»، الدكتور سلطان أحمد الجابر: «تماشياً مع رؤية القيادة في دولة الإمارات بمدّ جسور التواصل والتعاون مع المجتمع الدولي، بما يدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والعمل المناخي، يأتي انعقاد (قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة) تزامناً مع مؤتمر (كوب 28)، لتوفّر منصة استراتيجية تسهم في تكريس التوافق ودعم الشراكات البنّاءة، لتقديم استجابة فعالة لنتائج الحصيلة العالمية، والمحافظة على إمكانية تفادي تجاوز ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية، وتحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي في قطاع الطاقة. ونتطلع خلال الأيام المقبلة من مؤتمر (كوب 28)، إلى تكثيف الجهود من أجل التوصل إلى مزيد من المبادرات المجدية والحلول الفعّالة».

وألقى الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، محمد جميل الرمحي، كلمة افتتاحية خلال القمة رحّب فيها بسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبالحضور، وسلط الضوء على أهمية أسبوع أبوظبي للاستدامة، بوصفه منصة عالمية تجمع القطاعين العام والخاص، والمجتمع المدني لتفعيل العمل المناخي، وإيجاد حلول مجدية لمواجهة تداعيات التغير المناخي، مؤكداً الدور المهم الذي تقوم به دولة الإمارات من خلال شركتها «مصدر»، في تعزيز جهود الاستدامة، وبناء مستقبل مستدام للأجيال المقبلة.


ولي عهد أبوظبي:

• إعلان 2023 عاماً للاستدامة تحت شعار «اليوم للغد» يعكس إيمان القيادة الرشيدة الراسخ بأهمية دعم قضايا الاستدامة.


معاً لتعزيز العمل المناخي

يُعقد أسبوع أبوظبي للاستدامة تحت شعار «معاً لتعزيز العمل المناخي»، ويستقطب نخبة من الخبراء من القطاع العام والمجتمع المدني وقطاعات الأعمال، ويتضمن سلسلة من الكلمات الرئيسة، والمناقشات والجلسات الحوارية، لبحث سبل تعزيز الاستثمارات المستدامة والابتكارات المناخية، وتوفير التمويل للأطراف المعنية، من أجل تحقيق انتقال عادل في قطاع الطاقة، وصولاً إلى الحياد المناخي في المستقبل. ومن خلال تنظيم مجموعة من الفعاليات ضمن المنطقتين الزرقاء والخضراء، في مؤتمر الأطراف (كوب 28)، سيمثّل أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة لقيادة الحوار، وتسليط الضوء على أفضل الممارسات والابتكارات والحلول.

وسيتيح برنامج فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، للمشاركين، حضور جلسات نقاشية حول العمل المناخي تجمع بين مختلف الأطراف والوفود المشاركة، وعامة الجمهور.

ويُقام في المنطقة الخضراء ضمن مؤتمر الأطراف «مركز بناء الشراكات» التابع لأسبوع أبوظبي للاستدامة، والذي يشهد سلسلة من الأنشطة التفاعلية يومي الخامس والسادس من ديسمبر 2023، ويجمع المندوبين والحضور، بهدف تعزيز التعاون في مجال العمل المناخي.

ويستضيف المركز جلسات حوارية تفاعلية وفعاليات للتواصل، تشجيعاً للمشاركين على تبادل الأفكار وبناء علاقات عمل ناجحة.

وتركز قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، في دورتها الخاصة، على تمكين الحوار البنّاء والشامل، بين جميع الأطراف المعنية العالمية، وترجمة التعهّدات إلى نتائج عملية.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.