اخبار الإمارات

«دبي للسلع المتعددة» يوقع مع موناكو اتفاقية تركز على الأفراد من أصحاب الثروات المرتفعة

وقّع مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة والسلطة التابعة لحكومة دبي المختصة بتجارة السلع والمشروعات، أمس، مذكرة تفاهم مع المجلس الاقتصادي لموناكو، والذي يشرف على جميع الأنشطة الاقتصادية في إمارة موناكو.

ووقع الاتفاقية في برج «الماس» بمنطقة «أبراج بحيرات الجميرا»، كل من الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم، والرئيس التنفيذي للمجلس الاقتصادي لموناكو، ميشيل دوتا.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز الشراكات الاقتصادية، وتوسيع العلاقات التجارية بين الطرفين، مع التركيز على أصحاب الثروات المرتفعة والمكاتب العائلية، على اعتبار أن دبي وموناكو تُعدان من الوجهات المفضلة لهاتين الفئتين، حيث يُعتبر مركز دبي للسلع المتعددة الوجهة الرائدة لإنشاء الشركات العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم، إن موناكو وبعد قانون الإعفاء من الضرائب المباشرة الذي اعتمدته منذ عام 1869، أثبتت نجاح نهج الحوكمة الذي تتبعه، الأمر الذي أسفر عنه انخفاض الدين العالم إلى مستوى شبه معدوم تقريباً.

وأضاف: «كانت موناكو واحدة من أوائل الدول التي التزمت بالمشاركة في (إكسبو 2020 دبي)، ومن أوائل الدول التي انتهت من تصميم جناحها المميز، في وقت تُعد فيه إحدى الأسواق ذات الأولوية بالنسبة لنا»، مشيراً إلى أن الاتفاقية تستند على الروابط الاستراتيجية الحالية، وستتيح استكشاف المزيد من الفرص التجارية بين البلدين.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للمجلس الاقتصادي لموناكو، ميشيل دوتا، إن دولة الإمارات توفر العديد من الفرص لمجتمع الأعمال في موناكو، لافتاً إلى أن مركز دبي للسلع المتعددة شريك إستراتيجي رئيس للتوسع على المستوى العالمي.

وأكد أن هذه الاتفاقية ستدعم جهود تحفيز النمو التجاري، مع إتاحة الفرصة أمام مجتمع الأعمال لدى موناكو لدخول أسواق جديدة سريعة النمو.

يذكر أن الاتفاقية تأتي عقب الحملة الترويجية التي قام بها مركز دبي للسلع المتعددة في دول أوروبية عدة، ووقع خلالها اتفاقات لتعزيز التعاون مع النظراء الدوليين الرئيسيين والشركاء الإستراتيجيين، واستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي، وتوضيح مدى سهولة ممارسة الأعمال التجارية في الإمارة.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق