اخبار الإمارات

مفاهيم ومصطلحات مناخية مع انطلاق «كوب 28»

مع بدء فعاليات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 28»، الذي تستضيفه غدا دولة الإمارات في «مدينة إكسبو دبي»، تتزايد وتيرة الحديث عن أضرار التغير المناخ والمصطلحات المتعلقة بقضايا التحديات المناخية.
ورصد وكالة أنباء الإمارات «وام» عدداً من المفاهيم الواردة في قاموس المناخ المنشور على موقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منها المناخ والطقس، أزمة المناخ، البصمة الكربونية، التخفيف والتكيف، صافي الانبعاثات الصفري، العدالة المناخية، الخسائر والأضرار، انبعاثات غازات الدفيئة، نقطة تحول، الاحترار العالمي، والتحريج وإعادة التحريج.

الطقس مقابل المُناخ.
أفاد قاموس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP»، بأن مفهوم الطقس يشير إلى الأحوال الجوية في وقت معين في موقع معين، بما في ذلك درجة الحرارة والرطوبة وهطول الأمطار، والغيوم، والرياح، والرؤية.
أما المُناخ، فهو معدل أنماط الطقس في منطقة معينة على مدى فترة زمنية أطول، عادة 30 سنة أو أكثر، والتي تمثل الحالة العامة للنظام المُناخي.

انبعاثات الغازات الدفيئة.
هي غازات تحبس الحرارة في الغلاف الجوي، مما يتسبب في ظاهرة الاحترار العالمي وتغير المناخ، والغازات الدفيئة الرئيسة المنبعثة من النشاط البشري، هي: ثاني أكسيد الكربون، الميثان، أكاسيد النيتروجين، وكذلك الغازات المفلورة الموجودة في معدات محددة للتبريد وبخار الماء.

الاحترار وتغير المُناخ.
يشير الاحترار العالمي إلى زيادة في متوسط درجة حرارة سطح الأرض، ويحدث عندما يزداد تركيز غازات الدفيئة في الغلاف الجوي، إذ تمتص هذه الغازات المزيد من الإشعاع الشمسي وتحول دون خروج الطاقة، ما يؤدي إلى حبس المزيد من الطاقة داخل الغلاف الجوي، وبالتالي ارتفاع معدل درجات الحرارة.
ويعد حرق الوقود الأحفوري، وقطع الأشجار، وإزالة الغابات، وتربية الماشية بعض من الأنشطة البشرية التي تطلق غازات الدفيئة وتساهم في الاحترار العالمي.
أما تغير المُناخ فيشير إلى التغيرات طويلة المدى في مُناخ الأرض، والتي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي والمحيطات والأرض، بما يؤثر على الصحة وعلى توازن النظم البيئية التي تدعم الحياة والتنوع البيولوجي، كما يتسبب في المزيد من الظواهر الجوية المتطرفة، مثل الأعاصير الشديدة أو المتكررة، والفيضانات، وموجات الحرارة، والجفاف، ويؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر وتآكل السواحل نتيجة لارتفاع درجة حرارة المحيطات وذوبان الأنهار الجليدية وفقدان الجليد.

أزمة المُناخ.
تشير أزمة المُناخ إلى المشاكل الخطيرة التي تسببها أو يحتمل أن تكون ناجمة عن التغيرات في مُناخ كوكب الأرض، فمنذ القرن الـ19، ارتفع متوسط درجة حرارة الأرض بمقدار 1.1 درجة مئوية، ما تسبب بالفعل في أضرار جسيمة في أجزاء كثيرة من العالم.
ويتوقع العلماء أن تؤدي الزيادة التي تتجاوز 1.5 درجة مئوية إلى سلسلة من نقاط التحول التي من شأنها أن تجعل العديد من التغييرات لا رجعة فيها وتشكل تهديدًا كبيراً للحياة الإنسانية.

نقطة تحول.
هي عتبة تصبح بعدها تغييرات معينة ناجمة عن تغير المُناخ لا رجعة فيها، وقد تؤدي هذه التغييرات إلى تأثيرات مفاجئة مع تداعيات خطيرة للغاية على مستقبل كوكبنا.
وحدد العلماء مجالات مثيرة للقلق، مثل موت الغابات والشعاب المرجانية، وذوبان التربة الصقيعية والأنهار الجليدية، وارتفاع درجة حرارة المحيطات وتحمضها، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

التخفيف.
يشير التخفيف إلى أي إجراء تتخذه الحكومات والمجتمعات والشركات والأفراد لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري أو منعها، وتشمل أمثلة التخفيف، الانتقال إلى الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية، والاستثمار في وسائل النقل الخالي من الكربون، وتعزيز الزراعة المستدامة واستخدام الأراضي، وزراعة الغابات لتكون بمثابة بالوعة للكربون، وتغيير ممارسات الاستهلاك وسلوكيات النظام الغذائي.
وللحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية، التي حددها العلماء كحد أدنى قبل حدوث تأثيرات مُناخية لا رجعة فيها، يجب على العالم اتخاذ إجراءات تخفيف للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45% قبل عام 2030 والوصول إلى صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون صفري منتصف القرن.

التكيف.
يشير التكيف إلى الإجراءات التي تساعد في الحد من التعرض للتأثيرات الحالية أو المتوقعة لتغير المُناخ، وتشمل أمثلة التكيف زراعة أنواع محاصيل أكثر مقاومة للجفاف أو الظروف المتغيرة، وإدارة الأراضي للحد من مخاطر حرائق الغابات، وبناء دفاعات أقوى للحد من الفيضانات، وتحسين ونقل البنية التحتية من المناطق الساحلية المتأثرة بارتفاع مستوى سطح البحر، وتطوير آليات التأمين الخاصة بالتهديدات المتعلقة بالمُناخ.

البصمة الكربونية.
البصمة الكربونية، هي مقياس لانبعاثات غازات الدفيئة المنبعثة في الغلاف الجوي من قبل شخص أو منظمة أو منتج أو نشاط معين. والبصمة الكربونية الأكبر تعني المزيد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان، وبالتالي مساهمة أكبر في أزمة المُناخ.
ويستلزم قياس البصمة الكربونية لشخص أو منظمة، النظر في كل من الانبعاثات المباشرة الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري لإنتاج الطاقة والتدفئة والسفر البري والجوي، والانبعاثات غير المباشرة الناتجة عن إنتاج والتخلص من جميع المواد الغذائية والسلع المصنعة والخدمات التي يستهلكونها.
ويمكن تقليل بصمات الكربون عن طريق التحول إلى مصادر طاقة منخفضة الكربون مثل الرياح والطاقة الشمسية، وتحسين كفاءة الطاقة، وتعزيز سياسات ولوائح الصناعات، وتغيير عادات الشراء والسفر، وتقليل استهلاك اللحوم وهدر الطعام.

العدالة المُناخية.
يشير مفهوم العدالة المُناخية إلى أن الدول والصناعات والشركات التي أصبحت غنية من الأنشطة التي تنبعث منها معظم انبعاثات غازات الدفيئة تتحمل مسؤولية المساعدة في التخفيف من آثار تغير المُناخ على المتضررين، لا سيما الدول والمجتمعات الأكثر ضعفًا التي غالبا ما تكون الأقل مساهمة في التغير المُناخي.

حلول قائمة على الطبيعة.
تدعم الحلول القائمة على الطبيعة التكيف مع تغير المُناخ والتخفيف من حدته باستخدام النظم والعمليات الطبيعية لاستعادة النظم البيئية، والحفاظ على التنوع البيولوجي، وتمكين سبل العيش المستدامة، وتشمل الأسطح الخضراء والمتنزهات والحدائق الحضرية، واستعادة الأراضي الرطبة، والسافانا والنظم البيئية الأخرى، والحفاظ على غابات أشجار القرم «المنغروف»، أو التحول إلى ممارسات الزراعة التجديدية.

معارف الشعوب الأصلية.
تعد أساليب حياة الشعوب الأصلية منخفضة الكربون بطبيعتها وتؤكد التوازن بين البشر والعالم الطبيعي، حيث إن ممارساتهم التقليدية لها تأثير ضئيل على البيئة وتستجيب لها، ما يعزز النظم الإيكولوجية المكتفية ذاتيًا، وتحمي الشعوب الأصلية ما يقدر بنحو 80 % من التنوع البيولوجي المتبقي في العالم.

خسائر وأضرار.
لا يوجد تعريف متفق عليه لـ«الخسائر والأضرار» في مفاوضات المُناخ الدولية. ومع ذلك، يمكن أن يشير المصطلح إلى الآثار الحتمية لتغير المُناخ التي تحدث بالرغم من أو في غياب التخفيف من التغير المُناخي والتكيف مع آثاره.
ويمكن أن تشير الخسائر والأضرار إلى كل من الخسائر الاقتصادية وغير الاقتصادية، كما يمكن أن تشمل الخسائر والأضرار الاقتصادية أشياء مثل تكاليف إعادة بناء البنية التحتية التي تضررت بشكل متكرر بسبب الأعاصير أو الفيضانات، أو فقدان الأراضي الساحلية (والمنازل والشركات) بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر وتآكل السواحل.
أما الخسائر والأضرار غير الاقتصادية التي لا يمكن تخصيص قيمة نقدية لها مثل فقدان الأرواح، أو تهجير المجتمعات، أو فقدان التاريخ والثقافة، أو فقدان التنوع البيولوجي.

تمويل مناخي.
يشير التمويل المُناخي إلى الموارد والأدوات المالية التي تُستخدم لدعم العمل بشأن تغير المُناخ، ويمكن أن يأتي التمويل المُناخي من مصادر مختلفة، عامة أو خاصة، وطنية أو دولية، ثنائية أو متعددة الأطراف، ويمكن أن تستخدم أدوات مختلفة مثل المنح والتبرعات والسندات الخضراء ومقايضات الديون والضمانات والقروض الميسرة. ويمكن استخدامه في أنشطة مختلفة، بما في ذلك التخفيف والتكيف وبناء القدرة على مواجهة الأزمات.

صافي الانبعاثات الصفري.
يتطلب الوصول إلى صافي الانبعاثات الصفري، التأكد من موازنة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من النشاط البشري من خلال الجهود البشرية لإزالة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي وقف الزيادات الأخرى في تركيز غازات الدفيئة في الغلاف الجوي.
ويتطلب الانتقال إلى صافي الانبعاثات الصفري تحولًا كاملاً لأنظمة الطاقة والنقل والإنتاج والاستهلاك.

إزالة الكربون.
تعني إزالة الكربون تقليل كمية انبعاثات غازات الدفيئة وزيادة الكمية التي يتم امتصاصها، ما يستلزم تغيير العديد من جوانب الاقتصاد، إن لم يكن كلها، من كيفية توليد الطاقة، إلى كيفية إنتاج السلع والخدمات وتسليمها، وإلى كيفية بناء المباني وكيفية إدارة الأراضي.
وتتطلب إزالة الكربون، استثمارات كبيرة في البنية التحتية منخفضة الكربون والنقل، ومصادر الطاقة المتجددة، والاقتصاد الدائري، وكفاءة الموارد والأراضي وترميم التربة. كما يتطلب إعادة التفكير في النماذج الاقتصادية الحالية التي تركز على النمو بأي ثمن.

طاقة متجددة.
الطاقة المتجددة هي المشتقة من مصادر طبيعية يتم تجديدها باستمرار، مثل الرياح وأشعة الشمس وتدفق المياه المتحركة والحرارة الجوفية، وهي مصادر رخيصة ونظيفة ومستدامة وتوفر المزيد من فرص العمل.
ويمثل التحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة في جميع القطاعات الطاقة والتدفئة والتبريد والنقل والصناعة أمراً أساسياً لمواجهة أزمة المُناخ.

بالوعة الكربون.
بالوعة الكربون هو أي شيء يمتص كمية أكبر من الكربون من الغلاف الجوي مما يطلقه، وتعد الغابات والأراضي الرطبة والمحيطات والتربة أكبر بالوعات الكربون في العالم.

إزالة الكربون مقابل احتجازه.
تتمثل عملية إزالة الكربون في القضاء على انبعاثات الكربون بعد دخولها الغلاف الجوي من خلال إجراءات مثل زراعة الأشجار، وأما احتجاز الكربون وتخزينه فهو عملية أخذ الانبعاثات الناتجة عن توليد الطاقة أو النشاط الصناعي وتخزينها في أعماق الأرض قبل أن تتمكن من دخول الغلاف الجوي.

أسواق الكربون.
تعد أسواق الكربون، أنظمة تجارية يتم فيها قياس كمية الكربون في «رصيد الكربون» الذي يمكن شراؤه وبيعه، ويمكن للشركات أو الأفراد استخدام أسواق الكربون للتعويض عن انبعاثات غازات الدفيئة من خلال شراء أرصدة الكربون من الكيانات التي تزيل أو تقلل انبعاثات غازات الدفيئة.

زراعة تجديدية.
الزراعة التجديدية هي طريقة للزراعة التي تُغذي وتستعيد صحة التربة، وبالتالي تقلل من استخدام المياه، وتمنع تدهور الأراضي، وتعزز التنوع البيولوجي. ويتم ذلك بتقليل حرث الأرض واتباع نمط المحاصيل الدورية واستخدام روث الحيوانات والسماد العضوي، وتضمن الزراعة المتجددة أن التربة تخزن المزيد من الكربون، وتحافظ على المزيد من الرطوبة، وتكون أكثر صحة.

إعادة التحريج مقابل التشجير.
إعادة التحريج هي عملية إعادة زراعة الأشجار في المناطق التي كانت تغطيها الأشجار، لكن فقدت فيها الغابات بسبب الحرائق، أو الجفاف أو المرض أو النشاط البشري مثل تجريف الأراضي الزراعية.
أما التحريج فهو عملية زراعة الأشجار في المناطق التي لم يتم تشجيرها في التاريخ الحديث، إذ يساعد التشجير على استعادة الأراضي الزراعية المهجورة والمتدهورة ومنع التصحر وإنشاء بالوعات للكربون وتوليد فرص اقتصادية جديدة للمجتمعات المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.