اخبار الإمارات

نفوذ المستثمرين في “وول ستريت” وراء تعثر “بيتكوين”

كانت عطلة نهاية الأسبوع مليئة بالأحداث لعملة بيتكوين الرقمية التي تسببت عاصفة في سوق الأصول المالية التقليدية لأول مرة في إحداث تأثيرات كبيرة في سوق العملات المشفرة، ما يؤكد كيف يلعب كبار المستثمرين في “وول ستريت” دورًا متزايدًا في أسواق الأصول الرقمية.

وانخفض سعر أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية عشرة الاف دولار في 60 دقيقة فقط في الساعات الأولى من صباح يوم السبت بتوقيت لندن ليصل إلى 42.2 ألف دولارا، وفقًا لمؤشر “فايننشيال تايمز ويل شاير” لأسعار بيتكوين، والذي يتتبع التداول في منصات التشفير الرائدة.
جاء الانخفاض السريع بنسبة 20% بعد ساعات فقط من إغلاق أسبوع متقلب في وول ستريت، حيث تحركت الأسهم والسندات بشكل حاد استجابة للتحولات المحتملة في السياسة النقدية وانتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

وتشير بيانات لشركة “كريبتو” إلى أن سوق العملات المشفرة المنفصل إلى حد ما أصبح ًا بشكل وثيق بتلك الأصول التقليدية في أسواق المال، خصوصا في الوقت الراهن بعد أن أصبح المستثمرون الكبار أكثر انخراطًا فيه.

وقال مدير المحفظة في شركة “نيكل ديجيتال” المتخصصة في الأصول الرقمية، ديفيد فوشير، إن المستثمرين الذين كانوا يبيعون الأسهم سارعوا أيضًا إلى التخلص من بيتكوين، التي يمكن تداولها خلال عطلات نهاية الأسبوع، على عكس أسواق المال.
وأوضح رئيس تداول المشتقات في “جينيسيس تريدنج”، جوشوا ليم، أن ضغوط البيع من المستثمرين المحترفين أدت إلى تصفية الرهانات على منصات تداول العملات المشفرة مثل منصة “باينانس”.
وكشف مؤسس شركة تداول العملات الرقمية “الفابلات”، جان ستروم ، عن أن العديد من المستثمرين المحترفين كانوا حريصين أيضًا على بلورة المكاسب الورقية إلى عوائد حقيقية قبل نهاية هذا العام ، ما ساهم في عمليات البيع.
وأدى ظهور فيروس كورونا المستجد، وبيانات الوظائف الضعيفة، والتعليقات من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جاي باول، التي تلمح إلى ارتفاع أسعار الفائدة في وقت أبكر من المتوقع، إلى دفع المستثمرين لإعادة التفكير في رهاناتهم والتخلي عن الأصول التي تزدهر عندما يكون النمو العالمي قويًا.
وقال جوشوا ليم: “تزامن تسارع بيع بيتكوين مع تصاعد التوترات العامة في السوق”. وأضاف: يقدم هذا تذكيرًا بأنه بينما يُنظر إلى بيتكوين على أنها أحد أكثر العملات المشفرة أمانًا، مقارنةً بالأكثر تقلباً مثل دوغ كوين، إلا أنها لا تزال ضعيفة في لحظات توتر السوق.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *