اخبار الإمارات

رماة نادي الذيد يختتمون مشاركتهم في البطولة الآسيوية الأولى الافتراضية بفريقي المسدس والبندقية

،
التاريخ : 20210213
،
المشاهدات : 37
،
التعليقات : 0

أعجبني

لفت ناشئوا رماة البندقية من نادي الذيد الرياضي من أعضاء المنتخب الوطني الأنظار إلى أدائهم وسجالهم ومشاركتهم القوية والاستثنائية في البطولة الآسيوية الأولى الافتراضية بعد أن نجحوا في مقارعة الكبار في هذه البطولة من الرجال والسيدات خلال أحداث البطولة التي اختتمت خلال شهر فبراير وتواصلت على مدى ثلاثة أيام وأقيمت باستخدام تقنيات التواصل المرئي والالكتروني.

شارك بفريق البندقية من الناشئين أحمد حسن الحفيتي وإبراهيم خليل وسلطان صالح كما شارك بفريق المسدس من الرجال كل من الرماة أمين المنصوري وأحمد عبد الله الأميري وعثمان البلوشي علاوة على مشاركة فريق مماثل من السيدات في المسدس والبندقية .

ورغم حدة المنافسة إلا أن رماة الإمارات ورغم تحديهم للرجال والسيدات في البطولة إلا أنهم قدموا مستويات عالية ومنافسة قوية في ظل مشاركة رماة الصين واليابان وغيرهم من دول آسيا ورغم قوة المنافسة حقق اللاعبون مكانة لافته وأرقام توازي قدراتهم .

وهدفت المشاركة إلى تأكيد الانجازات التي حققها اللاعبون في البطولتين العربية والخليجية السابقتين وذلك بعد أن انخرطوا في عدد من المعسكرات التدريبية وتلقيهم لحصص تدريبية عالية المستوى على يدي المدرب معمر عماد العلاف المدرب والمدير الفني لفريق الرماية بنادي الذيد .

تلك المشاركة اللافتة جاءت بعد اهتمام مجلس الشارقة الرياضي بحكومة الشارقة بالرماة وتوفير كافة الامكانات للعناية بمواهبهم علاوة على الاهتمام الكبير واللافت من قبل مجلس إدارة نادي الذيد الرياضي باللاعبين والايمان بمواهبهم وقدرتهم على مقارعة الكبار وتحقيق نتائج متميزة في المشاركات المقبلة لاسيما وأنهم مشاريع لأبطال أولمبيين واعدين .

وبهذه المناسبة أشاد سعادة سالم محمد بن هويدن رئيس مجلس إدارة نادي الذيد بنتائج الرماة ومشاركتهم المتميزة في البطولة الآسيوية الافتراضية وأشار إلى أهمية هذه المشاركة للناشئين من رماة البندقية وكذلك للرجال من رماة المسدس في هذه البطولة التي خصصت للكبار بهدف تأهيل الرماة وأشار إلى مستوياتهم الكبيرة وصبرهم على تحقيق الانجازات حيث تصاعد أدائهم بشكل متواصل وهؤلاء هم مشاريع لأبطال أولمومبيين قادرين على رفع علم الدولة في المحافل الاقليمية والدولية المقبلة بمشيئة لله .

ولفت ابن هويدن بأن الرماة هم ضمن برنامج الموهوبين والذي يحتضنه مجلس الشارقة الرياضي وتم الاهتمام مبكرا إلى مواهوبهم وتوفير كافة الامكانات لهم لتحقيق إنجازات ترفع علم الدولة عاليا في إطار المتابعة والاهتمام الذي يبديه نادي الذيد لهؤلاء الرماة وتوفير كافة الامكانات وتنظيم المعسكرات الدائمة لهم لزيادة خبراتهم في مختلف البطولات وتمكينهم من الاحتكاك بالابطال العالميين لرفع مستوياتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.