اخبار الإمارات

1500 متخصصاً يناقشون في دبي 120 ورقة بحثية حول طب التجميل

قال مدير عام هيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي: إن «العالم ما زال في حاجة ماسة إلى أبحاث علمية متطورة ودراسات متخصصة، وأدوية لمجموعة الأمراض الجلدية المزمنة، خصوصاً التي تتسبب في مشكلات اجتماعية ونفسية للمصابين بها»، مؤكداً أهمية تخصص طب التجميل في تنشيط السياحة العلاجية.

جاء ذلك خلال افتتاح أعمال مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الخامس للأمراض الجلدية وطب التجميل، الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، ويعقد على مدى يومين في فندق انتركونتينتال فيستفال ستي، وبحضور 1500 من الأطباء والمتخصصين من 47 دولة، تجمعوا لمناقشة أكثر من 120 ورقة بحثية.

وقال القطامي: إن «طب الأمراض الجلدية وجراحات التجميل، نال القسط الوافر من اهتمام المؤسسات الصحية»، لافتاً إلى أن هذا الاهتمام يعكس قيمة التخصص، ليس لارتباط الأمراض الجلدية بالعديد من الأمراض المزمنة وغير المزمنة فقط، وإنما لزيادة الطلب عالمياً على خدمات هذا التخصص، الذي يُعد من العوامل المهمة لتنشيط حركة السياحة الصحية في الكثير من البلدان والمدن العالمية الكبرى، وفي مقدمتها مدينة دبي.

وأوضح المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط الدكتور أحمد بن سالم المنظري أن «المؤتمر يعقد في ظروف استثنائية، ونجح في الجمع بين التقنيات الحديثة والاجتماعات الافتراضية وبين العلوم والصحة والخدمات السريرية في ظل جائحة عالمية تهدد العالم كله، وتضع جميع الشعوب أمام تحديات جمة في حياتنا اليومية وعلاقاتنا.

وذكر أن في نهاية السنة الأولى من هذه أزمة (كوفيد 19) العالمية، لقي ما يقارب 1.5 مليون شخص حتفهم، ومرض ما لا يقل عن 64 مليون حالة في جميع أنحاء العالم، ومع اقتراب بداية العام الثاني للجائحة يذكرنا الخبراء بأنه يتعين علينا أن نتعلم كيف نتعايش مع الفيروس، وأن نواصل حياتنا وأنشطتنا للتعامل مع العدوى.

وقال استشاري الامراض الجلدية وطب التميل رئيس المؤتمر الدكتور خالد النعيمي: إن»المؤتمر هذا العام سيناقش آخر المستجدات في طب الأمراض الجلدية، وطب التجميل، ومقاومة الشيخوخة ونتبادل الخبرات والتجارب”.

وأضاف أن المؤتمرسيشهد إلقاء 112 محاضرة من قبل 110 متحدثين دوليين، وبمشاركة 47 دولة من مختلف قارات العالم، حيث سيتكون المؤتمر من ستة برامج علمية متوازية لمدة يومين، بما فيها انعقاد 13 عيادة علمية وعملية، لورش تجرى فيها آخر أساليب الجراحة التجميلية، وسيعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط طباعة الجلد بطبقاته الثلاث، بطريقة رباعية الأبعاد، كما سيتم إطلاق علاجات وأدوية بيولوجية جديدة لمرضى الأكزيما في الأطفال، وأجهزة تجميلية تُعرض أيضاً لأول مرة.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *