اخبار الإمارات

«999» يستقبل اتصالات دون ردّ من المتصل

رصدت شرطة أبوظبي اتصالات على رقم هاتف الطوارئ (999)، من متصلين، إذ اتضح أن البعض يترك هاتفه المتحرك في (الجيب) مما يؤدي إلى الضغط على الشاشة والاتصال برقم الطوارئ من دون أن يدرك ذلك.

واستقبلت مراكز القيادة والتحكم في إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية في شرطة أبوظبي، أكثر من 3.5 ملايين مكالمة من الجمهور على مستوى إمارة أبوظبي خلال 2020، عبر رقم الطوارئ على مستوى مدن أبوظبي والعين والظفرة.

وتتلقى إدارة العمليات البلاغات والمكالمات على مدار الساعة وفي جميع الأوقات، وتهتم بتقديم أفضل الخدمات وأجودها للجمهور، والتنسيق مع الجهات المعنية للوصول إلى الحالات الطارئة في أسرع وقت.

ونبهت شرطة أبوظبي أفراد الجمهور إلى أن مكالمات الإزعاج تشكّل عائقاً أمام العاملين في «غرفة العمليات» في الاستجابة بأقصى سرعة، موضحة أنه عادة يتم تقييم الاتصال حسب حجم ونوع الإزعاج، وفي حال تكرار الإزعاج المتعمد، تتخذ الإدارة إجراء رسمياً بمخاطبة الجهات الشرطية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق أصحاب أرقام الهواتف التي تسبب الإزعاج لمراكز القيادة والتحكم.

وحثت أفراد الجمهور على الاتصال بالرقم «999» المخصص للإبلاغ عن الحوادث والحالات الطارئة، مشيرة إلى أن المكالمات غير الطارئة تتسبب في إهدار الوقت والجهد المخصص للجمهور المحتاج للمساعدة.

وذكرت أنها تتلقّى العديد من المكالمات المزعجة من أطفال أو مراهقين للاستفسار عن أشياء لا تدخل ضمن اختصاصها الرئيس، ويتم تحويل المكالمات لجهات الاختصاص للرد عليهم غالباً.

وناشدت شرطة أبوظبي أولياء الأمور إلى ضرورة الانتباه إلى أطفالهم وتوعيتهم بأهمية رقم هاتف الطوارئ 999 في تلبية النداءات الضرورية، وعدم إزعاج السلطات.

وأشارت إلى أن أولوية الردّ تكون للمكالمات الأكثر جدية وخطورة، خصوصاً التي تتعلق بإنقاذ حياة بشر والاستجابة لها في أسرع وقت، موضحة أنها لا تهمل أي نداء مهما كان المتصل وتتعامل مع مكالمات الجمهور بكل جدّية وحرص في تلبية احتياجات المتصل.

وذكرت أن السبب الأكبر لهذه التصرفات بإجراء مكالمات مزعجة يعود إلى غياب الرقابة الأسرية للأطفال، حيث تلعب الأسرة دوراً أساسياً في توعية أطفالهم بعدم العبث بالهاتف، وملء أوقات فراغهم بأمور تعود عليهم بالنفع.

ولفتت إلى أن طبيعة المكالمات الواردة إلى غرفة العمليات التي تدخل ضمن اختصاص مركز القيادة والتحكم، هي عبارة عن بلاغات جنائية ومرورية وحوادث.

تقليل زمن الاستجابة

أكدت شرطة أبوظبي اهتمامها المستمر بتقليل زمن الاستجابة من خلال توفير كوادر بشرية مؤهلة وأحدث التقنيات والمعدات في مراكز القيادة والتحكم لكونها المستجيب الأول للبلاغ، وذلك ضمن استراتيجيتها لتقديم أفضل الخدمات للجمهور وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. ودعت الجمهور إلى التعاون مع مبادرات التوعية التي تنفذها إدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة، للتعريف بالخدمات الشرطية وتكثيف أنشطة التوعية الجماهيرية، وعدم التردد في الاتصال بهاتف الطوارئ 999، في حالة تعرضهم لأي طارئ قد يواجههم في أي وقت. وحث الجمهور على التواصل مع غرفة العمليات المركزية للإبلاغ عن الحوادث التي يتعرضون لها في جميع الأوقات، مشيرا إلى أن كوادر إدارة العمليات تعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع وفي مختلف المناسبات والأعياد الوطنية والدينية.

• شرطة أبوظبي تتلقّى مكالمات مزعجة من أطفال أو مراهقين.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *