اخبار اليمن

الخباز فهيم والمباشر نعيم الجزء الثالث (3)

فبعد ان وقعوا فهيم ونعيم عقد الشراكة مع رجل البزنزس ، قاموا في الصباح الباكر وعلقوا لوحة اعلانية كبيرة على واجهة المطعم كتبوا عليها (مغلق لتوسعة لٱستيعاب كافة زبائننا الكرام ) لمدة اسبوع ..

وبعد تعليق اللوحة ذهب فهيم إلى الفتاتتين والعصادين الذين استقدمهم من الخارج من هل (طحنون وجحنون ) وقالهم معكم إجازة لمدة أسبوع وحجز معكم في فندق برج العرب مع بوفية مفتوحة ، أما نعيم ذهب إلى المباشرين المحليين وأعطاء كل واحد منهم نص راتب وقالهم معكم إجازة لمدة أسبوع اذهبوا إلى بيوتكم ..

وفي لحظة تامل و تفكير عميق تراجع فهيم ونعيم بمقدار عشر خطوات للخلف بحركة لا أراديه من تلقئ أنفسهم دون ان يشعر أحدهما بالاخر  ، و وقف كلٱ من فهيم ونعيم ينظر بنظرة تاملية إلى موقع مطعمهم الواقع في النص ، وجوارة ثلاثة بيوت من جهة اليسار يفصلها شارع عرضي عن أول بيت في الحي الثاني ..

وثلاثة بيوت من جهة اليمين يفصلها أيضاً شارع عرضي عن أول بيت في الحي الآخر ، وراح خيال فهيم ونعيم في تصور حجم المخبازة الموسعة بطول وعرض الحي من اليسار إلى اليمين ،  بنظرة طمع وجشع فردية بوسوست فكر و نفس اماره بالملك الذاتي بمتإى عن الآخر  .  

ومن وسوست النفس الاماره بالطمع والملك شرد فهيم بفكرة بعيدا باستباق مرور الزمن ، وكان يقول في نفسه ستمر الثلاث السنوات وكانها ليلة وضحاها وستعود ملكية المخبازة لنا ، ويتحتم علي من الآن  أن احصن ملكي مسبقا واعمل حسابي من الحظة لتو في حال أني اختفلت فيما بعد الثلاث السنوات  مع شريكي نعيم، فهو المسؤل الأول والأخير عن المباشرين المحليين  ،

فقد يهدد ملكي ويضعني في الزاوية الضيقة ويمارس عليه ضغوط نفسية وعملية قد تجبرني على تقديم تنازلات له من نصيبي أن لم ياخذه كله عليه، لأنني لست مسؤل سوى على الطباخين فقط فمن سيباشر الزبائن عندي ، ولهذا لابد ان أفكر في طريقة تسمح بتعديل عقد الشراكة بيني وبينه حتى ولو بطريقة شفوية تمكني من جلب مباشرين محليين بالإضافة إلى جلب عصاديين محليين يكفي ما لدي من العصادين الخارجيبن فهم لي وحدي بمنائ نعيم   ..

وفي المقابل شرد نعيم أيضاً بفكرة بعيدا يسابق الزمن ، و يقول في نفسه ستمضي الثلاث السنوات بسرعة البرق وكانها ساعة زمن ،   وستعود ملكية المخبازة لنا ، ويجب علي من الآن أن اضمن ملكي مسبقا واعمل حسابي من الحظة لتو في حال أني اختفلت فيما بعد الثلاث السنوات  مع شريكي فهيم، فهو المسؤول الأول والأخير عن طباخين الفتة والعصيد ، فقد يهدد ملكي ويضعني في مخنق ويمارس عليه ضغوط نفسية وعملية قد يجبرني بها على تنازلات له من نصيبي أن لم ياخذه كله عليه ،

لأنني لست مسؤول سوى على المباشرين المحليين فقط فمن سيعصد ويفت لزبائن عندي ، فلابد ان أفكر في طريقة سريعة تمكني من تعديل عقد الشراكة بيني وبينه حتى ولو بطريقة كلامية غير كتابية تمنحني الحق في جلب مباشرين محليين و طباخين محليين وخليه هو يحنب بهل جحنون وطحنون الذين اتى بهما من خارج البلد ، طالما عندي القدرة  على تطفيشهم ومضايقتهم حتى اجبرهم على مغادرة مخبازة الحي ، ما دام عادة معي طاقم المباشرين السابقين لي  وحدي بمنائ عن فهيم ..

وبصوت صاخب وفي وقت واحد ، قال فهيم أسمع يا نعيم , وقال نعيم أسمع يا فهيم ، ورجع كل واحد منهم يقول لثاني تفضل هات ما لديك ، وبعد شد وجذب حلف فهيم واقسم يمين  بان يسمع من نعيم ما لديه ،  وتمتم وتلعثم نعيم ، ثم قال اكيد ما دار في فكري دار في فكرك يا فهيم ، المهم أسمع يا صاحبي وشريكي القديم و الجديد في المخبازة الواسعة بعد حين ، ولأننا بعد اليوم لن نكون مثل الأمس ولهذا يا أخي وشريكي نحن بين حياة وموت ولازم كل واحد مننا يضمن ما له وللورثه من خلفة قبل أن نتنازع على حقوق المكلية لا سمح الله ويعرف كل واحد مننا راسه من رجولة ..

وبما أنه بيننا عقد شراكة سابق وعقد لاحق مع رجل البزنزس من غير أهل البلد ، وكما يقال بأن العقد شريعة المتعاقدين و ملزم لنا جميعا كما نصت بنودهً  بأن تجيب انت الطباخين وأجيب أنا المباشرين ، ولا  قدر الله وحصل بيننا خلاف  باتتعب أنت وبتعب أنا وبيعطل عملنا لا بتقدر انته تشتغل بالطباخين وماشي معك مباشرين ، ولا بقدر أنا اشتغل بالمباشرين وماشي معي طباخين ،

ومن أجل أن يضمن كل واحد مننا استمرار شغلة في السليم حتى وأن  تزاعلنا ، فقد دارت في بالي فكرة مناسبة لك ولي بأن نبرم اتفاق فيما بيننا بعهد الشريك لشريك بتعديل بنود العقد شفويا ، على أن تاتي أنت بنص العصادين من الداخل وأنا أتى بالنصف الآخر منهم ، وأن اتي أنا بنص المباشرين المحليين وتاتي انت بالنصف الآخر منهم ، بمعرفة كل واحد منا ،

وحتى لا يمسك علينا ثغرة رجل البزنزس باننا اخلينا بشروط عقد الشراكة معه ، يتوجب عليك أنت أن توقع عقود الطباخين لي باجيبهم أنا ولي بتجيبهم أنت ، أما أنا باوقع عقود المباشرين الي بتجيبهم أنت ولي باجيبهم أنا ، وبهذا سيكون شغلنا على الورق في السليم أما خارج الورق نص عصادين ومباشرين لي ونص لك ايش رايك يا شريكي يا أبو المفهومية بهذه الفكرة الجهنمية. …

وعلى طول رد عليه فهيم بسرعة بديهية ، وقال له اتفق معك على ضرورة العمل بموجب هذا الفكرة الجهنمية  بسنوني ورجولي ، وخصوصا بانه ليسنا لدينا وقت كافي امامنا أسبوع زمن ، لكن لدي شرط بسيط يا شريكي القديم و الجديد ، بان تذهب أنت يا نعيم إلى جهة يسار الحي لتاتي بنص الطباخين والمباشرين  من هناك، وانا سأذهب إلى جهة يمين الحي لاتي بالنص الباقي من الطباخين والمباشرين ،

وهناك شرط آخر مهم وهام لازم تبطل أنت شغل مباشرة الطاولات المخالف لطلبات الزبائن وفي المقابل أنا أيضاً  كمان ضروري ابطل شغل الطباخة خلف خلاف ونطبخ لكل زبون طلبة المطلوب ، حتى لا يسقط عقدنا مع رجل البزنزس ونضيع  أنا وانت في الرجلين ،

فأذا أنت موافق يا شريكي على بركة الله كل واحد مننا يتحرك في الاتجاه المحدد له اليوم قبل بكرة ، على طول رد عليه نعيم موافق وابصم بالعشرين اصابع رجولي ويداتي ، ع بركة الله عليك يا باري شدينا الرحال والترحال من هنا ، وبيننا قبل نهاية الأسبوع بيوم ، و أتمنى لك يا شريكي رحلة يساريه موفقه ولي رحلة يمينيه موفقه استودعك بعهد الشريك لشريك .. 

انتظرونا في الجزاء الرابع (٤) .. في مطلع الأسبوع القادم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *