اخبار التكنولوجيا

تويتر والاستحواذ على تطبيق كلوب هاوس مقابل 4 مليارات دولار

بالرغم من أن منصة تويتر قامت ببناء واختبار أداة Spaces للدردشة الصوتية في محاولة لمنافسة تطبيق كلوب هاوس الذي ينتشر انتشار النار في الهشيم إلى أن تويتر قامت بمناقشة فكرة الاستحواذ المباشر على تطبيق كلوب هاوس.

وبحسب وكالة بلومبيرج، فإن تويتر عقدت نقاشات مباشرة مع كلوب هاوس للاستحواذ على تطبيق الصوت الاجتماعي مقابل 4 مليارات دولار، لكن هذه المحادثات توقفت دون أي سبب واضح.

كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت تويتر أم كلوب هاوس قد بادرت أولاً، لكن يعطينا هذا إنطباع عن ضعف المنافسة التي أتت بها تويتر من خلال ميزة Spaces.

وذكرت بلومبيرج أن كلوب هاوس يتطلع الآن إلى جمع إستثمارات بقيمة 4 مليارات دولار، ومن المحتمل أن يكون هذا الرقم قد خرج من مناقشات تويتر. 

وتم إطلاق كلوب هاوس العام الماضي ونشر فكرة استضافة المحادثات الصوتية المباشرة، واستضاف المشاهير والمديرين التنفيذيين التقنيين والأفراد العاديين غرف صوتية منذ ذلك الحين.

وبحسب ما ورد، قام أكثر من 10 ملايين شخص بتنزيل التطبيق، الذي يتوفر حاليًا بدعوة فقط عبر نظام iOS فقط. 

ويواجه التطبيق أيضًا الكثير من المنافسة، من أمثال: فيسبوك وتويتر و Discord و LinkedIn و Slack وغيرها.

ويأتي حجم الضغط و المنافسة من كون هذه المنصات تملك قواعد مستخدمين تقدر بملايين الأشخاص الذين يستخدمون هذه المنصات بالأصل منذ سنوات، بالإضافة إلى تطبيقات الويب و iOS وأندرويد المتاحة بالكامل.

ولا يزال كلوب هاوس يحاول الابتكار بسرعة مع توظيف مهندس لتصميم تطبيقه لنظام التشغيل أندرويد، كما أطلق هذا الأسبوع ميزة تقديم الإكرامية داخل التطبيق بصفتها وسيلة للمبدعين لكسب المال، ويقول التطبيق: إنه لن يأخذ جزءًا من تلك الإيرادات.

ومن جانبها، أطلقت تويتر Spaces عبر iOS وأندرويد، وتخطط الشركة أيضًا لإطلاق إصدار ويب وفتح إمكانات الاستضافة لجميع المستخدمين هذا الشهر.

ولا تعتبر رغبة تويتر في الاستحواذ على كلوب هاوس منطقية بشكل كامل، إلا إذا أرادت ببساطة القضاء على المنافسة واكتساب قاعدة مستخدمين مخصصة واسم صاخب.

وفي كلتا الحالتين، يستمر كل من كلوب هاوس وتويتر الآن في مواجهة بعضهما بعضًا في رحلة السيطرة على أكبر حصة ممكنة من مستخدمين الدردشة الصوتية التي تشهد إهتمامًا متزايدًا. 

كما يمكنك أيضاً قراءة: ما هو تطبيق كلوب هاوس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *