اخبار التكنولوجيا

محاكمة مخترع بيتكوين تنتهي دون ظهور ساتوشي

قضت هيئة محلفين بأن كريج رايت، عالم الحاسب الأسترالي الذي يدعي أنه اخترع بيتكوين، لن يضطر إلى التخلي عن نصف مخزونه المفترض من العملات المشفرة – وهو مخزون تقدر قيمته بأكثر من 50 مليار دولار.

وأثارت قضية المحكمة ضجة كبيرة في مجتمع بيتكوين لأنه رايت كان قد يضطر إلى نقل عملات بيتكوين هذه إذا أمرته المحكمة بذلك، وهذا شيء لا يستطيع فعله سوى ساتوشي ناكاموتو الحقيقي.

ويظهر اسم ساتوشي ناكاموتو عبر الورقة البيضاء الأصلية التي تصف كيفية عمل بيتكوين. وفي حين أن الاسم يتم استخدامه كطريقة لتسمية أصغر وحدة في العملة، لم يتم إثبات هوية ساتوشي ناكاموتو أبدًا.

ومن غير المعروف حتى ما إذا كان شخصًا واحدًا أو مجموعة من الأشخاص. وكرر رايت في كثير من الأحيان الادعاء بأنه ساتوشي. ولكن يتفق العديد من الخبراء على أنه لم يقدم أي دليل لإثبات ذلك.

ومن الصعب إثبات ما إذا كانت العملة ذات الاسم المستعار تنتمي إلى شخص مستعار. ولكن شخصًا ما جمع مخزونًا يقدر بين 750 ألفًا و 1.1 مليون بيتكوين في وقت مبكر. ويعتقد أن مخترع بيتكوين هو الوحيد الذي يمكنه فعل ذلك.

وكانت العملات من أوائل العملات التي تم تعدينها عبر شبكة بلوك تشين بيتكوين عندما تم اختراعها لأول مرة، عندما كان من الممكن إجراء التعدين عبر حاسب منزلي بدلاً من استخدام معدات متخصصة.

وكانت العملة هذه هي جوهر القضية، والتي بدأت في عام 2018 عندما تمت مقاضاة رايت من قبل أقارب زميل سابق متوفى.

ووافق هؤلاء الأقارب على أن رايت شارك في إنشاء بيتكوين. ولكن زعموا أنه لم يكن الوحيد. وقالوا: إن رجلاً يدعى ديف كليمان ساعد رايت في اختراع العملة المشفرة. وبالتالي يحق لهؤلاء الأقارب الحصول على نصف مخزون ناكاموتو.

وحظيت قضية المحكمة باهتمام كبير لأن الكثير من مجتمع العملات المشفرة يشعر بالتأكد من أن رايت لم ينشئ العملة المشفرة.

وكان هناك احتمال محير أن تجعل المحكمة رايت يثبت أنه يمتلك العملات أثناء المحاكمة أو أنه يتعين عليه بيعها (وإثبات الملكية بالمثل) إذا أمرته المحكمة بدفع نصفها لعائلة كليمان.

وبينما كانت المحاكمة متقلبة، وصف القاضي رايت بأنه كاذب إلى حد ما. كما اتهمه بمحاولة استخدام وثائق مزورة كدليل.

هيئة المحلفين لم تثبت أو تدحض أسطورة كريج رايت عن إنشاء بيتكوين

يدعي رايت أن المحاكمة أثبتت أنه اخترع العملة. ولكن التقاضي الذي استمر لسنوات في فلوريدا لم يفعل الكثير لتهدئة المشككين.

ولم يطلب من هيئة المحلفين تحديد ما إذا كان رايت هو في الواقع ناكاموتو. وبدلاً من ذلك، كانت مهمتها هي تحديد ما إذا كان لدى رايت وكليمان علاقة عمل من شأنها أن تمنح أقارب كليمان أي ثروة قد يكون رايت قد حققها إذا كان قد اخترع العملة.

ولم تنته القصة بعد، حيث أمرت هيئة المحلفين رايت بدفع 100 مليون دولار لشركة W&K Info Defense Research، وهي شركة بدأها رايت مع كليمان.

وتعد مسألة تأمين مبلغ 100 مليون دولار ليست بالمهمة السهلة. نتيجة لذلك إذا انتقلت نحو 2000 عملة بيتكوين من العناوين المنسوبة إلى ناكاموتو، فقد يثبت ذلك ما لم تفعله المحاكم.

وفي حين أن الكثيرين في مجتمع التشفير لن يراهنوا على حدوث ذلك. يكاد يكون من المستحيل تخيل ما يحدث لسعر بيتكوين إذا حدث ذلك.

وفي شهر مايو 2020، قام شخص ما بنقل 50 عملة بيتكوين مخزنة منذ عام 2009، مما تسبب لاحقًا في انهيار بسيط في السوق أدى إلى انخفاض القيمة السوقية للعملة بمقدار 6.5 مليارات دولار تقريبًا.

ومن المحتمل أن هذه العملات لم تكن حتى من عملات ساتوشي، ومع ذلك، كان لتحويلها الكثير من التأثير.

جاك دورسي يترك تويتر ليطارد العملات المشفرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *