ترندات

أيام معدودة وتُحسم «الـ 3 آلاف» للمتقاعدين

قال نائب رئيس مجلس الأمة أحمد الشحومي إن منحة المتقاعدين هي منحة أميرية والسلطتان سيحسمان موضوع قانونها قريباً.

أكد نائب رئيس مجلس الأمة أحمد الشحومي أن المجلس والحكومة سيحسمان موضوع قانون المتقاعدين ومنحة الـ3 آلاف دينار قريباً جداً، لافتاً إلى أن الملف سيحسم خلال “أيام معدودات”.

وقال الشحومي، في تصريح: “انتقد من تريد في المجلس، رئيس البرلمان ونائبه والأعضاء، ورئيس الوزراء والوزراء كافة، وقل كيفما تشاء أن فلان مقصر، فأي مسؤول وهو في موقع عمله لا بأس من انتقاده ولو بشدة، لكن لا تنسب الأمور والتقصير للكويت، وتقول إنها بلد لا احترام فيه ولا خير فيه، فهذا غير مقبول، وغير صحيح بتاتا”.

وأكد أن الوضع على العكس تماما، فالكويت بلد خير ويوجد به كل احترام وهيبة وسيبقى بلد الخير، مشدداً على أن الأمر دائما عند ولاة الأمر.

وقال إنه من غير الصحيح نسب كل شيء للكويت والحاق كل تقصير بها، لافتاً الى ان كثيرا من الحوادث تحدث في العالم وتصور على انها في الكويت وهذا غير صحيح، فالرمال الحمراء التي كانت في الصين قالوا عنها إنها في الكويت.

وأضاف: “نعم يوجد لدينا مشكلات في منطقة صباح الاحمد ومناطق اخرى، لكن الرمال الحمراء ليست في الكويت، كما ظهرت مجموعة قطط في مستشفى بإحدى دول العالم وقالوا انها في الكويت، وهذا غير صحيح”.

وزاد: “هناك من يشتم الكويت منذ 2014 وهو خارجها، وقالوا انه في الكويت، وكل شيء ينسب الى الوطن، وهذا غير صحيح… نعم يوجد تقصير منا ونقر به لكن الكويت لا علاقة لها به”.

خير الكويت

وتابع: “ذكروا أن هناك مقطعاً لسمو رئيس الوزراء في استجوابه الأخير يقول فيه: لا تقولوا ان الكويت لا خير فيها، فبها كل الخير، ونحن بدورنا أقسمنا (اقسم بالله العظيم ان اكون مخصلا للوطن والامير) وإخلاصنا يبعد الوطن عن الانتقاد، فنحن كمسؤولين مقصرون، لكن التجريح بالوطن مرفوض، وتبيان أن كل ما في الكويت سيئ خطأ، ففيها خير ولابد من مشاهدة انجازات ابنائها في بعض المرافق والافتخار بها”.

منحة المتقاعدين

وتابع: أحدهم يقول، قاصداً النواب، “ذليتوا” الناس في منحة الـ3 الاف دينار، وأرد عليه: محشومين اهل الكويت عن هذا الكلام، من يستطيع منا ان يمس طرفا واحداً للكويتيين فكيف نذل الشعب الكويتي، مؤكدا ان “المنحة رغبة سمو ولي العهد وستحقق قريبا بإذن الله”، ومطالبا بعدم المزايدة على ملف المتقاعدين والمنحة فالعملية محل تنسيق، “ويجب ترك المجال لرئيس مجلس الامة والوزراء للاتفاق على موعد عقد الجلسة الخاصة بهذا الامر، فالشعب تاج على رؤوسنا، ونحن كنواب في خدمة اهل الكويت”.

التعيير والانتقاد

وقال الشحومي: “للكل الحق بالتعيير مهما يريد والانتقاد، لكن علينا اختيار المفردات الحسنة، ولا نقبل ان ننسب للشعب الكويتي والكويت اتهامات لا معنى لها، فإذا قصرنا ورأى الشعب الكويتي ذلك، فعليه أن يقول كلمته في الانتخابات المقبلة”.

وأضاف أن “ملف المتقاعدين بعهدة ولي العهد ولا يتوقع احد اننا حريصون أكثر من سموه على منحة المتقاعدين”، مؤكداً أن هذا الموضوع أمامه أيام معدودات وسيتم انجازه من قبل المجلس والحكومة، خصوصاً أن اللجنة المالية لم تقصر، والوعد قدام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.