ترندات

#الدوحة_للأفلام تختار 44 فيلماً لمِنَح «الربيع» لعام 2022

تواصل مؤسسة الدوحة للأفلام دعمها للأصوات الواعدة والمستقلة في عالم السينما، مع اختيار 44 مشروع فيلم لصناع أفلام من مختلف أرجاء العالم للحصول على منح في دورة الربيع 2022.

وتم الإعلان عن هذه الأفلام في مهرجان كان السينمائي 2022، حيث سيُعرض 4 من الأفلام التي حصلت على مِنَح في دورة الربيع، اثنان منها في قسم “نظرة ما”.

يضم برنامج المنح بمؤسسة الدوحة للأفلام دورتين، واحدة في الخريف وأخرى في الربيع، ويعدّ من مبادرات الدعم الأطول والأكثر تميزاً في المنطقة، حيث يركز على مساندة المخرجين الذين يخوضون تجاربهم الأولى أو الثانية في مختلف أرجاء العالم. وبهدف استكشاف الأصوات السينمائية الأصلية والترويج لها، يسهم برنامج المنح في تمكين مؤسسة الدوحة للأفلام من تطوير مجتمع من صناع الأفلام من خريجي برامج ومبادرات المؤسسة ممّن حصلوا على تدريب ودعم فني وإبداعي خلال مراحل إنتاج أفلامهم. وقدّم برنامج المنح منذ تأسيسه حتى الآن الدعم لأكثر من 650 مشروع فيلم من 74 بلداً.

تمثّل مشاريع الأفلام الحاصلة على منح أكثر من 33 بلداً تمتد من تشيلي إلى الصين، وبولندا إلى أوكرانيا، ومصر إلى غرينلاند، وسويسرا إلى السودان. ومن بين الأفلام، هناك 11 فيلماً لمخرجين قطريين. وللمرة الأولى، يتم تقديم منحة لمشروع فيلم من جزر القمر. كما عاد 9 صناع أفلام ليحصلوا على منح مرة أخرى، بعدما حصلوا عليها من قبل لدعم مشاريعهم السابقة، أو أنهم نالوا دعما لتطوير أفلامهم السابقة خلال مشاركتهم في ملتقى قمرة السينمائي، الحاضنة السينمائية السنوية لمؤسسة الدوحة للأفلام.

وإضافة إلى قطر، تتضمن قائمة البلدان الممثلة في هذه الدورة كلا من الجزائر، والأرجنتين، وبلجيكا، وتشيلي، والصين، وجزر القمر، وكرواتيا، ومصر، وفرنسا، وألمانيا، وغرينلاند، والهند، وإيران، واليابان، ولبنان، ولوكسبمورغ، والمغرب، والنرويج، وفلسطين، والفلبين، وبولندا، ورومانيا، والسعودية، وكوريا الجنوبية، والسودان، وسويسرا، وسورية، وهولندا، وتونس، والمملكة المتحدة، وأوكرانيا، والولايات المتحدة، واليمن.

ومن بين الأفلام التي اختيرت في هذه الدورة، “جميع الناس الذين لم أكن منهم” (فرنسا، وألمانيا، وبلجيكا، وكوريا الجنوبية، ورومانيا، وقطر) للمخرج دافي تشو، “حرقة” (مصر، وفرنسا، وتونس، وبلجيكا، وألمانيا، ولوكسمبورغ، وقطر) للمخرج ناثان لطفي، “الخطة 75” (اليابان، وفرنسا، والفلبين، وقطر) للمخرج تشاي هاياكاوا، وتعرض في قسم “نظرة ما”، وفيلم ملكة القطن (السودان، وفلسطين، وألمانيا، وفرنسا، وقطر) لسوزانا ميرغني، واختير في ورشة مؤسسة السينما بالمهرجان.

في هذا السياق، قالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام، فاطمة الرميحي: “نفتخر بتقديم الدعم لصناع الأفلام الجدد الذين يخوضون تجاربهم الأولى أو الثانية في دورة منح الربيع 2022، ويؤكد هذا الأمر التزامنا الدائم بالترويج للأصوات المستقلة والمهمة في عالم السينما. ولم يمرّ وقت في تاريخ السينما أهم من الوقت الحالي لتقديم الدعم للمخرجين الواعدين، خصوصاً بعد التحديات التي واجهت العالم خلال العامين الماضيين، والتي تركت آثارها على الصناعات الإبداعية في كل العالم. إن برنامج المنح يعكس التزامنا الدائم ببناء قاعدة متينة للأعمال السينمائية الاستثنائية التي تقدّمها مواهب جديدة وللقصص التي تلقى أصداء عالمية”.

جريدة الجريدة.كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.