ترندات

بحث عن عثمان بن عفان

هل تريد أن تكتب بحث عن عثمان بن عفان، إليك أبرز المعلومات عن حياته الشخصية والاحاديث النبوية عنه تابعنا أدناه للمزيد من التفاصيل.

بحث عن عثمان بن عفان

  • من مواليد عام 557 ميلاديًا، أي بعد مولد الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- بست سنوات، في مكة المكرمة
  • تم اطلاق لقب ذي النورين على عثمان بن عفان بسبب زواجه من ابنتي الرسول -صلى الله عليه وسلم-، رقية وأم كلثوم.
  • وتولى الخلافة بعد أبو بكر الصديق، والفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- أي أنه ثالث الخلفاء الراشدين، وهو رابع من أسلم من الرجال بعد أبي بكر وعلي وزيد بن حارثة؛ فقد استجاب عثمان لدعوة أبو بكر الصديق له إلى الإسلام، وكان حينها في سن الرابعة والثلاثين من عمره.
  • كما أنه أحد العشرة المبشرين بالجنة

عثمان بن عفان

  • روي عن أبي موسى الأشعري
    رضي الله عنه أنه قال: كنت مع النبي في حائط من حيطان المدينة فجاء رجل
    فاستفتح، فقال النبي صل الله عليه وسلم: افتح له وبشره بالجنة ففتحت له
    فإذا هو أبو بكر فبشرته بما قال رسول الله فحمد الله ثم جاء رجل فاستفتح
    فقال النبي: افتح له وبشره بالجنة ففتحت له فإذا هو عمر فأخبرته بما قال
    رسول الله فحمد الله ثم جاء رجل فاستفتح فقال لي: افتح له وبشره بالجنة على
    بلوى تصيبه فإذا عثمان فأخبرته بما قال رسول الله فحمد الله ثم قال: الله المستعان.

مقولات عثمان بن عفان

  • – يكفيك من الحاسد أنه يُغَم وقت سرورك.
  • – يزع الله بالسلطان أكثر مما يزع بالقرآن.
  • – أنتم في حاجة إلى إمام فعّال، أحوج منكم إلى إمام قوّال.
  • – جدّوا ولا تغفلوا فإنه لا يغفل عنكم.
  • – من ترك الدنيا أحبه الله، ومن ترك الذنوب أحبته الملائكة، ومن حسم الطمع عن المسلمين أحبه المسلمون.
  • – خير العباد من عصم واعتصم بالله.. ونظر إلى قبر فبكى وقال عنه: أول منازل الآخرة منازل الدنيا.
  • – إنَّ لكل شيء آفة.. ولكل نعمة عاهة.. وإن آفة هذا الدِّين وعاهة هذه النعمة عَيَّابُونَ طَعَّانُون.. يُرُونَكم ما تحبون..
  • ويُسِرُّون ما تكرهون.. طَغَام مثلُ النعام يتبعون أول ناعق.
  • – ما يَزَعُ الله بالسلطان أكْثَرُ مما يَزَعُ بالقرآن‏.
  • – الْهَدِيَّةُ من العامل إذا عُزل مثلُها منه إذا عمل‏.
وفاة عثمان بن عفان
  • توفي عثمان بن عفان -رضي الله عنه- وهو في عمر 82 عامًا،
    بعدما قامت فتنة في النصف الثاني من خلافته؛ فقُتل -رضي الله عنه- ظلمًا
    على إثر هذه الفتنة التي قامت، في اليوم الثامن عشر،
    من ذي الحجة، من السنة الخامسة والثلاثين للهجرة؛
    إذ تم منع الطعام والشراب عنه وتم حصاره وقتله في منزله.
أحاديث شريفة عن سيدنا عثمان بن عفان
  • عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى عثمان عند باب
    المسجد فقال: “يا عثمان هذا جبريل يخبرني أن الله زوجك أم كلثوم بمثل
    صداق رقية، وعلى مثل صحبتها.” أخرجه ابن ماجه.
  • قالت عائشة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيته
    كاشفا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر، ثم عمر، وهو على تلك
    الحال فتحدثا، ثم استأذن عثمان، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وسوى ثيابه، فدخل فتحدث، فلما خرج قلت: 
    يا رسول الله دخل أبو بكر،
    فلم تجلس له، ثم دخل عمر، فلم تهش له، ثم دخل عثمان فجلست وسويت
    ثيابك، قال: “ألا أستحيي من رجل تستحي منه الملائكة؟”
     رواه مسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.