ترندات

تحديات وحلول ومستجدات التعليم في مؤتمر ومعرض الرياض الدولي

‎يعتبر المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم 2022 الذي أقيم في مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية، من أهم مؤتمرات ومعارض التعليم في المنطقة حيث اشتمل على أكثر من 139 محاضرة وورشة عمل.

وقد شارك في هذا المؤتمر ممثلين من 23 دولة، منها دولة الكويت التي قام بتمثيلها وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي فهد المضف والوفد المرافق له.

وحول هذا المؤتمر أكد نائب المدير العام للخدمات الأكاديمية المساندة ونائب المدير العام للتخطيط والتنمية بالإنابة بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور جاسم محمد الاستاد عن أهمية المؤتمر في تحقيق التواصل مع الدول الأشقاء وبقية دول العالم، والتعرف على آخر المستجدات في مجال التعليم.

وأضاف د. الأستاد أن المشاركون في المؤتمر استعرضوا التحديات التي تواجههم، وأكدوا على أهمية تبادل الخبرات لإيجاد الحلول الناجحة بهدف تطوير العملية التعليمة. مشيدا بالدور الفاعل للمملكة العربية السعودية كمبادر متميز في تطوير منظومة المناهج والمنظومة التعليمية في المملكة، وعلى عرض التحديات والحلول الخاصة بالتعليم وإبراز اسهاماتهم المتميزة في هذا المجال.

و قال د. الأستاد بأن الوفد الكويتي المشارك حرص على تبادل الخبرات والاطلاع على كافة التجارب الناجحة على جميع الأصعدة ، سواء مع المملكة العربية السعودية الشقيقة أو مع الدول الإقليمية والعالمية المشاركة الأخرى ، مؤكداً على أن تشابه البيئة الاجتماعية والجغرافية لدول منطقة الخليج العربي، يجعل مثل هذه المؤتمرات مطلبا أساسيا وهاما لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات فيما بينهم ويحقق التكامل المشترك في المنطقة من أجل مستقبل علمي وعملي أفضل. وأضاف أنه قد تم التطرق إلى تحديات التعليم التي تواجه دول المنطقة في حين أجمع غالبية المشاركين على تشابه هذه المشاكل التي تعترض المسيرة التعليمية لكل منهم، وقد تباينت الآراء والأفكار حول آليات الحلول مما منح المشاركين عدة خيارات استراتيجية لمعالجتها والمضي قدما نحو المستقبل.

وفي الختام شكر د. الأستاد الأشقاء في المملكة العربية السعودية على حسن إدارتهم للمؤتمر الذي كان ناجحا بامتياز وشكر حسن استضافتهم لوفد الهيئة متمنيا للمملكة العربية السعودية دوام التوفيق والازدهار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.