ترندات

حكم الدين في السبوع للمولود وما فيه من بدع

تُعد من العادات المشهورة في مصر منذ القدماء المصريين الاحتفال بمرور أسبوع على ولادة المولود، وفي هذا الصدد نوضح لكم حكم الدين في السبوع للمولود ؛ فتابعونا في السطور التالية.

حكم الدين في السبوع للمولود

  • إن الحفلة التي تقام للاحتفال بالمولود بعد ولادته بسبعة أيام “السبوع” لا أصل
    لها في الدين، وما يحدث فيها من دق الهون أو رش الملح أو ما شبه اعتقادًا أن ذلك ينفع المولود ويدفع عنه العين هي أمور منكرة وبدعة حلت محل سنة العقيقة؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:كل غلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه. رواه أحمد، ولذا يجب إنكار فعل هذا الأمر والحذر منه والتمسك بالسنن الشرعية وتحويل الأموال التي تنفق في عمل السبوع لعمل العقيقة عن المولود، أما توزيع الحلوى والهدايا وحضور الأطفال ونحو ذلك لا بأس به، ما لم يرتبط باعتقاد فاسد،
    أو يشتمل على محرم.
  • وعليه فإن السُنة بالنسبة للمولود أن يعق عنه في يوم سابعه، للغلام شاتان
    وللجارية شاة، ويسمى ويحلق رأسه، ويتصدق بوزنه فضة؛ روى أبو داود (2838) عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ وَيُحْلَقُ وَيُسَمَّى) صححه الألباني في “صحيح أبي داود” … وروى أحمد (26642) عَنْ أَبِي رَافِعٍ رضي الله عنه قَالَ: (لَمَّا وَلَدَتْ
    فَاطِمَةُ حَسَنًا قَالَتْ أَلَا أَعُقُّ عَنْ ابْنِي بِدَمٍ؟ قَالَ لَا وَلَكِنْ احْلِقِي رَأْسَهُ وَتَصَدَّقِي بِوَزْنِ شَعْرِهِ مِنْ فِضَّةٍ عَلَى الْمَسَاكِينِ وَالْأَوْفَاضِ. وَكَانَ الْأَوْفَاضُ نَاسًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحْتَاجِينَ فِي الْمَسْجِدِ أَوْ فِي الصُّفَّةِ . فَفَعَلْتُ ذَلِكَ ، قَالَتْ:
    فَلَمَّا وَلَدْتُ حُسَيْنًا فَعَلْتُ مِثْلَ ذَلِكَ) حسنه الألباني في “الإرواء” (4/402-403).

وبعدما تعرفنا إلى حكم الدين في السبوع للمولود.. تابعونا في السطور التالية لنوضح لكم بعض البدع التي تحدث في السبوع.

السبع حبات للمولود

  • إن من البدع التي يقوم بها بعض الأسر في اليوم السابع للمولود السبع حبات
    من الأرز والفول والعدس والحلبة وغيرها، اعتقادًا منهم أن هذا سيجعل المولود
    يعيش في غنى وحياة رغدة، وهي من البدع التي يجب الابتعاد عنها؛ قال الشيخ
    علي محفوظ رحمه الله في كتابه الإبداع في مضار الابتداع:ومنها -أي من البدع ما يعمل في اليوم السابع من الولادة وليلته من تزيين نحو الإبريق بأنواع الحلى والرياحين من رشح الملح وإيقاد الشموع والدق بالهون ونحوه من الكلمات المعروفة، ثم تعليق شيء من الحبوب مع الملح على الطفل.

وبعدما تعرفنا على حكم السبع حبات للمولود في سبوعه، وما يعتقده المرء من جراء القيام بهذا الفعل؛ تابعونا في السطور التالية لنعرض لكم حكم دق الهون للمولود بعد ولادته بسبعة أيام أي في السبوع.

دق الهون للمولود

  • تُعد من الأمور غير المستحبة أيضًا ومن البدع هي دق الهون للمولود؛ قال الشيخ
    علي محفوظ رحمه الله في كتابه “الإبداع في مضار الابتداع”: ومنها – أي من البدع – ما يعمل في اليوم السابع من الولادة وليلته من تزيين نحو الإبريق بأنواع الحلي والرياحين من رشح الملح وإيقاد الشموع والدق بالهون ونحوه من الكلمات المعروفة، ثم تعليق شيء من الحبوب مع الملح على الطفل.”

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن حكم الدين في السبوع للمولود.. آملين أن نكون قد قدمنا لكم ما تبحثون عنه، ووجدتم أجوبة لأي سؤال يجوب في خاطركم.. يمكنكم كذلك معرفة: شروط العقيقة دار الإفتاء المصرية للذكر والأنثى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *