ترندات

طالبان تنحي باللوم على مقاتلي داعش في الهجوم على سفارة باكستان

قالت حركة طالبان الأفغانية اليوم الاثنين إن “الهجوم الذي شنه تنظيم داعش على السفارة الباكستانية في كابول تم بمشاركة جماعات أجنبية مجهولة بهدف زرع عدم الثقة مع باكستان”.

وأعلن تنظيم داعش، الذي يقاتل حركة طالبان في أفغانستان، مسؤوليته عن الهجوم المسلح يوم الجمعة على السفارة الباكستانية في بيان بثته إحدى القنوات التابعة له على تطبيق تيليغرام أمس الأحد.

وأصيب حارس أمن باكستاني في الهجوم الذي وصفته باكستان بأنه محاولة لاغتيال رئيس بعثتها الذي لم يصب بأذى.

وتربط علاقات طيبة باكستان بحركة طالبان الأفغانية منذ عشرات السنين ولكن هذه العلاقات توترت في الآونة الأخيرة بسبب المخاوف الأمنية على حدودهما المشتركة.

وقالت طالبان إنها “اعتقلت مشتبها به وضبطت بندقيتين وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان إن المشتبه به أجنبي من أعضاء تنظيم داعش”.

وقال مجاهد “وراء الهجوم يد بعض الجماعات الأجنبية وهدفها إيجاد عدم الثقة بين البلدين الشقيقين”.

ولم يذكر مجاهد الدولة التي ينتمي إليها المشتبه به. وقال إن التحقيق جار.

وكان فرع تنظيم داعش في أفغانستان قد أعلن مسؤوليته عن عدة هجمات بارزة في كابول في الأشهر الأخيرة من بينها تفجير انتحاري خارج السفارة الروسية في سبتمبر (أيلول).

وقالت باكستان في وقت سابق إنها “تتشاور مع السلطات الأفغانية للتحقق من تقرير إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق