ترندات

كيف تحافظين على توازن الهرمونات الأنثوية؟

تتأثر حياة السيدات باستمرار بهرموناتهن الأنثوية التي تلعب العادات اليومية فيها دورًا رئيسًا، حيث يؤثر النظام الغذائي غير المتوازن أو حتى ممارسات نمط الحياة السيئة على طريقة عمل الهرمونات، مما يؤدي غالبًا إلى العديد من الاختلالات التي تؤدي إلى حالات مختلفة.

ويوضح تقرير نشره موقع ”فوغ“ عادات مهمة من خبراء التغذية لتعديل خيارات النظام الغذائي ونمط حياتك للحد من تغيير الميزان الهرموني.

وينصح خبراء الأغذية بتناول ملعقة من السمن أو زيت جوز الهند أو الزبدة العضوية باعتباره أحد أفضل الطرق لبدء يومك، فبينما يميل الكثير من الناس إلى بدء صباحهم بوعاء من الفاكهة، إلا أن هذه العادة تساهم في الفوضى الهرمونية.

”أحد الأشياء الشائعة جدًا بين النساء اللواتي يعانين من المشاكل الهرمونية هو حساسية الأنسولين أو الارتفاع المفرط في نسبة السكر في الدم على مدار اليوم“.

فإذا كنتِ حساسة للكربوهيدرات وتستيقظين لتناول الفاكهة الكاملة، ستشهدين ارتفاعًا حادًا في مستويات السكر في الدم.

لذا بدلًا من تناول الفاكهة أول شيء في الصباح، يوصي الخبراء بملعقة صغيرة من الزبدة العضوية أو السمن أو زيت جوز الهند، مع إضافة حوالي 35 جرامًا من الألياف في النظام الغذائي.

طريقة أخرى رائعة لموازنة هرموناتك بشكل طبيعي هي تناول البذور، حيث يكمن المفتاح في تناول الأطعمة التي تساعد على موازنة الهرمونات وإنتاجها بالنسب الصحيحة.

وينصح الخبراء باستهلاك بذور الكتان، وبذور اليقطين، وعباد الشمس، والسمسم، مما سيوازن كلًا من مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون، على التوالي.

وينصح الخبراء بأن تختاري فيتامينات أوميغا 3 فهي تصنع المعجزات لهرموناتك، وبشرتك، والتهاب الأمعاء بشكل عام، كما تساعد أيضًا بعكس حساسية الأنسولين، وهي متوافرة في الكثير من الأطعمة التي ينبغي إضافتها إلى نظامك الغذائي.

ويشدد الخبراء على أهمية حفاظك على سلامتك العقلية أولًا، فعندما نحاول علاج أنفسنا، غالبًا ما ننسى أن جسدنا هو في الواقع تمثيل لأفكارنا ومشاعرنا وعواطفنا.

لذلك يقترح الخبراء القيام بأشياء تجعلك سعيدة حقًا، لأن صحتك العقلية والعاطفية من أهم الأولويات للحفاظ على التوازن الهرموني في جسدك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.