ترندات

كيف ساهم “أكل الملوك” في الحفاظ على صحة ملكة بريطانيا؟

مع بلوغ ملكة بريطانيا سن 96 عاما هذه السنة قد يتساءل الكثيرون كيف حافظت على مثل هذه الصحة الجيدة.

ويعد النظام الغذائي الجيد أحد العوامل الرئيسية التي تساهم في التمتع بصحة جيدة، ويبدو أن الملكة تتبع نظاما رائعا باستمرار.

ويمكن أن يضيف النظام الغذائي الجيد ما يصل إلى 10 سنوات إلى حياتك وفقا للأبحاث الحديثة التي جمعتها PLOS Medicine. لذا، إذا كنت تتطلع إلى تحسين نظامك الغذائي، وزيادة العمر الافتراضي، وتحتاج إلى مكان لتبدأ منه، فيمكن اعتبار الملكة إليزابيث الثانية نموذجا يحتذى به.

ويقدم النظام الغذائي الصحي والمتوازن العديد من الفوائد المتنوعة، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، والظروف الصحية، وتحسين الحالة المزاجية، على سبيل المثال لا الحصر. وكلما كان نظامك الغذائي أفضل، كان لديك صحة أفضل، ولتحقيق ذلك، فإن القاعدة الأساسية هي تقليل تناول السكريات والأملاح والدهون المشبعة واستبدالها بمزيد من البروتينات والحبوب الكاملة والخضروات.

ومن خلال القيام بذلك، يمكن لجسمك الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها للعمل في أعلى مستوياته.

وقد يكون من الصعب معرفة من أين تبدأ، على الرغم من أنه في هذه الحالة، يبدو الأمر أكثر بساطة كلما كان ذلك أفضل. ووفقا لدارين ماكغرادي، الطاهي السابق في المطابخ الملكية، تميل الملكة إلى الالتزام بنفس الأطعمة في معظم الأيام، وإن كان ذلك تناوبا صحيا بشكل خاص.

وقالت الدكتورة ألونا بولدي، من Lifesum: “تفضيل الملكة إليزابيث للأطعمة البسيطة يجعل من السهل على أي شخص تناول الطعام مثل الملكة. إن دمج الفواكه والحبوب والبروتين والخضروات له فوائد صحية عديدة؛ من ضمان عمل الجهاز المناعي بشكل جيد وزيادة الطاقة، لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري كل ذلك يساهم في نهاية المطاف في حياة أطول وأكثر صحة”.

ماذا تتناول الملكة على الإفطار؟

لتناول الإفطار، عادة ما تأكل الملكة وعاء من الحبوب مع الفاكهة المضافة، والتي لها العديد من الفوائد الصحية.

وقالت بولدي: “الفاكهة مخففة للسعرات الحرارية وغنية بالمغذيات، وتحتوي على مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والألياف التي تحافظ على صحة الخلايا وتحمي القلب وتعزز الطاقة. والحبوب، وخاصة الحبوب الكاملة، غنية بالألياف التي تساعد في إدارة الوزن عن طريق إبقائنا ممتلئين لفترة أطول، والفيتامينات والمعادن التي ثبت أنها تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري”.

ماذا تتناول الملكة على الغداء؟

بالنسبة للغداء، يقال إن الملكة تستمتع بالسمك المشوي الغني بالبروتين أو الدجاج الذي يقدم مع سلطة أو خضروات، بما في ذلك الكوسا والسبانخ. وغالبا ما تبقي غداءها بسيطا للغاية مع تجنب المزيد من الأطعمة النشوية.

وقالت بولدي: “البروتين عنصر مهم في العظام والعضلات والجلد والشعر والأظافر والدم. فهو يساعد في إصلاح الأنسجة، وتنظيم الهرمونات، ومهم لجهاز المناعة لدينا. كما أن الخضروات غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف، والتي تساعد على الوقاية من الأمراض المزمنة بل ويمكن أن تعكسها”.

ماذا تتناول الملكة على العشاء؟

لتناول العشاء، يستمر نمط البروتين والخضروات الخاص بالملكة. ووفقا لما قاله ماكغرادي، فإن ذلك سيشمل السمك المشوي أو المسلوق مع مجموعة بسيطة من الخضار والسلطة.

وقالت بولدي: “عشاء الملكة، الغني بالبروتين والخضروات، يساعد في الحفاظ على وزن أقل، ويدعم وظيفة الجهاز المناعي، ويزيد الطاقة ويساهم في النهاية في حياة أطول وأكثر صحة”.

وبالنسبة للحلوى، من المعروف أن الملكة هي من محبي الشوكولاتة، وخاصة الداكنة الغنية بالمعادن، بما في ذلك الحديد والمغنيسيوم والزنك.

وقالت بولدي: “القليل من الشوكولاتة الداكنة في نظامك الغذائي يضيف الألياف ومضادات الأكسدة التي ثبت أنها تحسن المزاج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.