ترندات

ليلة القدر من رمضان متنقلة بين الليالي في كل عام

ليلة القدر من رمضان متنقلة بين الليالي في كل عام هي عبارة لا بدَّ لنا من التأكد من صحتها، حيث أنَّ شهر رمضان المبارك هو شهر الرحمة والمغفرة، يُكثر المُسلمون فيه من العبادات، وإنَّ في هذا الشهر الكريم ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر، يترقّبها كل مُسلم ويأمل بالحصول على فضلها وخيرها، ومن خلال هذا المقال سنقوم بالتعريف بما هي ليلة القدر، وسنوضّح هل هي متنقلة بين الليالي أم لا.

ليلة القدر

هي ليلة من ليالي شهر رمضان المبُاك، تقع في العشر الأواخر منه، وهي الليلة التي نزَّل الله تعالى فيها القرآن الكريم، وقد سُميت هذه الليلة بهذا الاسم لأنَّه ليلة ذات قدر وشأن عظيم، وأيضًا لأنَّه ورد أنَّ فيها يُقدر ما سيجري وما سيكون في هذا العام، وقد جعل الله تعالى ليلة القدر خير من ألف شهر، وورد ذلك في كتاله الكريم: “إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ* لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ”[1]، والله أعلم.[2]

ليلة القدر من رمضان متنقلة بين الليالي في كل عام

ليلة القدر من رمضان متنقلة بين الليالي في كل عام هي عبارة صحيحة، حيث أنَّه من المؤكد ان ليلة القدر هي ليلة واقعة في شهر رمضان المبارك، وذلك لقوله تعالى: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ”[3]، إلا أنَّ وقتها على وجه التعيين لا يعلمه إلا الله تعالى، وقد أمر الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم بتحري هذه الليلة العظيمة في العشر الأواخر من شهر رمضان على الرغم من أنَّه أري ليلة القدر وهو يسجد فيها وكان ذلك في الليلة الواحدة والعشرين، وإنَّ ذلك يدل على أنَّ ليلة القدر لا تقع في ليلة مُحددة على وجه التعيين في كل عام، بل إنَّها تنتقل بين الليالي في كل عام، والله أعلم.[4]

فضل ليلة القدر

إنَّ ليلة القدر من ليالي شهر رمضان المبارك التي فيها الكثير من البركة والخير، والأجر والوفير لمن عمل صالحًا وأكثر من الذكر والعبادة، وهي الليلة التي نزلت فيها القرآن الكريم إلى السماء الدنيا، وهي أفضل الليالي فقد وصفها الله تعالى بأنَّها خيرٌ من ألف شهر، وقد خصَّ الله تعالى ليلة القدر بفضل آخر، وهو أنَّه من قام ليلة القدر وأحيا هذه الليلة بالعبادة والطاعة والذكر وقراءة القرآن فإنَّ الله تعالى يغفر له كل ما تقدَّم من ذنبه، وقد ورد ذلك في قول رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في حديثه الشريف: “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”[5]، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: صحة حديث التمسوا ليلة القدر في آخر ليلة من رمضان

بعد أن ذكرنا فضل ليلة القدر نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال الذي أكَّد على أنَّ عبارة ليلة القدر من رمضان متنقلة بين الليالي في كل عام هي عبارة صحيحة، والذي عرَّف بما هي ليلة القدر، وذكر فضلها العظيم.

المراجع

  1. ^
    سورة القدر , الآيات 1، 2، 3.
  2. ^
    wikiwand.com , ليلة القدر , 17/01/2022
  3. ^
    سورة البقرة , الآية 185.
  4. ^
    islamway.net , هل ليلة القدر ثابتة في ليلة معينة من كل عام، أو أنها تنتقل من ليلة إلى ليلة؟ , 17/01/2022
  5. ^
    صحيح البخاري , أبو هريرة، البخاري، 1901 ، صحيح.
  6. ^
    binbaz.org.sa , ليلة القدر هي أفضل الليالي , 17/01/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.