ترندات

ما هو زواج المتعة عند الشيعة

زواج المتعة عند الشيعة زواج المتعة هو نوع من أنواع الزواج الذي ظهر في السنين القليلة الماضية وخاصة في مناطق ودول الخليج بسبب ارتفاع نسبة العنوسة بين الفتيات، كذلك بسبب غلاء المهور، وعدم رغبة الزوج بأن تعرف زوجته الأولى بالزواج، وزواج المتعة يختلف عند الشيعة مما هو عند السنة، وهذا سوف يكون موضوع مقال في السطور القادمة.

زواج المتعة عند الشيعة

زواج المتعة هو زواج مباح عند الطائفة الشيعيّة، ويكون لهذا الزواج مدة معينة من الوقت وهو خمس وأربعون ليلة، ثم ينتهي بعد انتهاء المدة، ولا يعني انتهاء مدة الزواج حصول الطلاق، ولكن معنى ذلك افتراق الزوجين، وإذا أراد الزوج أن يزيد في مدة الزواج، فعليه في هذه الحالة أن يدفع مهراً لزوجته كثيرًا كان أم قليلاً، ولكن لا ترث المرأة من الرجل في حال تزوجا زواج متعة، فمتى مات الرجل عن زوجته التي تزوجها زواج متعة فلا يحق لها أن ترثه بعد موته، ولكن تجب عليها العدة وهي أربعة أشهر وعشرة أيام، والإيجاب والقبول شرط من شروط زواج المتعة، كذلك يُشترط ذكر المدة التي يريدانها للزواج، فإذا نسيّ الزوجان تحديد مدة الزواج فيعتبر زواج باطلاً، كذلك يحرّم الزواج من المرأة بدون موافقة ولي أمرها، وأيضًا يمكن للرجل أن يتمتع بعدد من النساء في وقت واحد، وليس هناك حد للمهر زاد أو كثر، ويمكن أن يكون المهر ثياب أو تعليم كتابة أو قراءة أو غيره من أمور.[1]

شاهد أيضًا: الحكمة من مشروعية الزواج للفرد والمجتمع

زواج المتعة عند السيستاني

زواج المتعة أو الزواج المؤقت كما يسميه الشيعة، هو زواج مؤقت بمدة معينة لسنين أو لأشهر، ويكون رضا الزوجين، وبرضا ولي أمر الزوجة إذا كانت الزوجة بكرَا، وإذا حصل وإن افترق الزوجان بعد انتهاء مدة الزواج، فعلى الزوج أن تعتدّ إذا دخل بها الزوج، ويتم ذكر المدة التي سيقضيانها الزوجين معًا في العقد، وإذا أحب الزوج أن يمدد مدة العقد إلى عقد زواج عادي، فيمكن أن يقوم بذلك عمن خلال طريقتين: إما أن تنتهي مدة العقد المتفق عليه بينهما، فيمدد الزوج مدة الزواج مرة أخرى، أو أن يعطي الزوج زوجته المدة المتبقية من عقد الزواج، ثم بعدها يعقد عليها عقدًا دائمًا، وهو الزواج العادي، ولا يُلزم الزوج بالنفقة على زوجته التي تزوجها زواج متعة إلا إذا اتفقا على ذلك في العقد، كما أنهما لا يرثان بعضهما البعض.[2]

شاهد أيضًا: ما هو حكم نكاح الشغار

حكم زواج المتعة في المذاهب الأربعة

زواج المتعة هو نوع من الزواج المحرّم، حيث هو زواج باطل ولا يجوز الإقدام عليه بأي حال من الأحوال، وذلك بإجماع الفقهاء المسلمين من المذاهب الفقهيّة الأربعة الحنفيّة والشافعيّة والحنابلة والمالكيّة، وهو من بدع أهل الضلالات والكفر، واختلف أهل العلم في حكم زواج المتعة وعقابه، فمنهم من قال إنه ليس نوعًا من أنواع الزنا ولا يجب عليه الحدّ، ولكن يجب فيه التعزير على فاعله، ولم يعتبروه زنا لوجود العقد بين الطرفين، ولوجود بعض شروط الزواج الصحيح فيه، ومنها حصول الزوجة على المهر إذا دخل بها الرجل، وكذلك لنسبة الولد إلى أبيه، وهو أيضًا يكون بالتراضي بين الطرفين، ولكن رأى الشافعيّة والمالكيّة أنه إذا علم الزوجان بتحريم زواج المتعة، ثم تزوجا رغم علمهما بذلك، فإنه يستوجب إقامة الحدّ على الطرفين الزوج والزوجة.[3]

في الختام نكون قد تعرفنا على زواج المتعة عند الشيعة هو نوع من أنواع الزواج المباح عند الطائفة الشيعيّة، وتعرفنا على زواج المتعة عند السيستاني حيث أباحه السيستاني، كذلك تعرفنا على حكم زواج المتعة في المذاهب الأربعة حيث إنه زواج حرمته المذاهب الفقهيّة الأربعة.

المراجع

  1. ^
    aqaedalshia.com , الشيخ الصدوق , 19/08/2022
  2. ^
    sistani.org , الزواج العرفي , 19/08/2022
  3. ^
    islamweb.net , أقوال المذاهب الأربعة في نكاح المتعة , 19/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.