ترندات

هل المغص من علامات الحمل

هل المغص من علامات الحمل المبكرة؟ حيث تعاني السيدات من مجموعة من الأعراض تتشابه مع أعراض الدورة الشهرية، وترغب المرأة بالتأكد من إمكانية الحمل حتى في حال وجود أعراض مشابهة لأعراض الدورة، وفيما يلي سيتم التعرف إلى المغص الذي يصيب الحامل في بداية الحمل والفرق بينه وبين مغص الدورة الشهرية.

هل المغص من علامات الحمل

من المعلوم أن المغص يعتبر عادة من علامات قرب الدورة الشهرية نتيجة التشنجات التي تعاني منها بسبب تقلصات الرحم للتخلص من البطانة، ولكن المغص الخفيف والمتقطع يعتبر أيضًا علامة من علامات الحمل المبكرة، ويعتقد أن سبب المغص لدى الحامل في بداية الحمل غير معروف، وفي حال الشك بوجود حمل لا يتوجب على المرأة تناول مسكنات لتخفيف المغص، وبشكل عام يكون مغص بداية الحمل خفيفًا لا يحتاج إلى مسكنات.[1]

متى يكون المغص من علامات الحمل

قد يكون المغص واحدة من أهم العلامات المبكرة في الحمل، كما أنه يستمر في الحدوث أثناء مراحل الحمل حتى بداية الشهر الثالث، ويكون المغص من علامات الحمل إذا تحقق ما يلي:

  • ترافق المغص مع تأخر الدورة والتي تكون عادة منتظمة.
  • ترافق المغص مع علامات غثيان ودوخة.

ويكون المغص مدعاة للقلق عندما يترافق مع آلام شديدة في الظهر أو عندما تزداد حدته، وقد يكون مقلقًا أيضًا عندما يكون لدى السيدة حالة إجهاض سابقة.

ما هي أسباب المغص أثناء الحمل

هنالك العديد من الأسباب التي يمكن تسبب للمرأة المغص أثناء الحمل، ومن هذه الأمور ما يلي:[2]

  • تجمع الغازات نتيجة ارتخاء عضلات الأمعاء.
  • ألم الأربطة التي تدعم الرحم وتمتد إلى الفخذ من الرحم ويحدث بسبب تغيير الوضعية أو العطاس ويحدث خلال الجزء الأخير من الحمل.
  • الإمساك بسبب قلة الألياف والسوائل وتناول مكملات الحديد أو بسبب التوتر وارتخاء عضلات الأمعاء.

شاهد أيضًا: هل الصداع من علامات الحمل

هل المغص من علامات المخاض

تعتبر التقلصات الخفيفة أثناء الحمل علامة من علامات المخاض الكاذب، وتحدث هذه التقلصات عندما تنقبض عضلات الرحم لمدة تصل إلى دقيقتين تقريبًا، ولا يمكن اعتبار هذه الانقباضات من علامات المخاض لأنها غير منتظمة، وقد قد تسبب الألم والضغط للحامل، وتحدث انقباضات براكستون هيكس في الثلث الثالث من الحمل، وأما تقلصات المخاض تزداد بشكل تدريجي أو يزداد تواترها وشدة ألمها بمرور الوقت.[2]

متلازمة هيلب من أسباب المغص في الحمل

متلازمة هيلب هي اختصار لثلاثة أمور هي: انحلال الدم وارتفاع إنزيمات الكبد وانخفاض الصفائح الدموية وهي واحدة من مضاعفات الحمل الأكثر خطورة، وتنتج غالبًا عن التسمم الحملي، وتصيب 15 بالمئة من الحوامل ومن أهم أعراضها:[2]

  • آلام وتشنجات في أعلى البطن.
  • آلام في الراس
  • التعب والإنهاك
  • استفراغ وغثيان
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بوزمة.
  • نزيف مهبلي

الأسباب الخطيرة للمغص أثناء الحمل

قد يكون ألم البطن أثناء الحمل أيضًا علامة على حالات أخرى أكثر خطورة، وتشمل هذه:[2]

  • إجهاض
  • الحمل خارج الرحم
  • انفصال المشيمة
  • تسمم الحمل

وهنالك بعض الحالات غير المرتبطة بالحمل والتي تسبب مغصًا أثناء الحمل ومنها:

  • حصى الكلى
  • التهابات المسالك البولية (UTIs)
  • حصيات في المرارة
  • التهاب البنكرياس
  • التهاب الزائدة الدودية
  • انسداد الامعاء
  • الحساسية للأطعمة أو الحساسية الأخرى
  • مرض القرحة الهضمية
  • فيروس في المعدة

متى يجب الاتصال بالطبيب

إذا ترافق المغص بأحد من الأعراض التالية يتوجب على الفور الاتصال بالطبيب:[2]

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • نزيف دموي.
  • إفرازات شديدة مهبلية.
  • تقلصات متكررة
  • الغثيان أو القيء
  • دوار
  • ألم وحرقة تالية للتبول

التخفيف من آلام المغص في الحمل

يمكن التخفيف من آلام مغص الحمل باتباع الخطوات التالية:[2]

  • النهوض من السرير ببطء ومحاولة ثني الركبتين أثناء السعال والعطاس.
  • تناول المزيد من الألياف وشرب كميات كافية من الماء.
  • ممارسة التمارين تساهم في مساعدة الأمعاء على الهضم.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الغازات وتجنبها مثل الأطعمة المقلية والدهنية، وبعض البقوليات مثل الفاصوليا والملفوف.

ما هي أعراض الحمل المبكرة

تعاني بعض النساء من أعراض الحمل المبكرة، بينما لا تشعر بها بعض النساء أيضًا، ومن أهم أعراض وعلامات الحمل المبكرة ما يلي:[4][3]

النزيف

يصيب حوالي 27 بالمئة من الحوامل خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولكن هذا النزيف يكون عادة خفيفًا، ويستمر ليوم أو يومين، وأما إذا كان قويًا واستمر لعدة أيام فقد يكون سببه فقدان الحمل، وسببه عادة هو تعشيش البويضة في الرحم، بالإضافة إلى أن سبب حدوثه خلال الثلث الأول من الحمل هو حساسية عنق الرحم الزائدة في بداية الحمل، مما يؤدي إلى حدوث نزيف بعد ممارسة الجماع مع الزوج، أو بعد الفحوصات المهبلية، كما إنه قد يدل في بداية الحمل على حدوث حمل خارج الرحم، لذلك يفضل مراقبة النزيف وإخبار الطبيب في حال زيادة كمية الدم واستمرارها.

التشنجات أسفل الحوض

تعاني العديد من النساء من تقلصات خفيفة في المراحل المبكرة من الحمل، ويمكن أن تحدث التشنجات نتيجة النزف الدموي مع الانغراس، أو بسبب انقباض الرحم أثناء الحمل، أو بسبب ارتفاع الهرمونات في بداية الحمل.

تغيرات الثدي

التهاب الثدي وتورمه من أهم علامات الحمل المبكرة، وذلك نتيجة ارتفاع هرمون الأستروجين والبروجسترون في بداية الحمل، لأن الثدي يبدأ بالتغير بهدف توسيع قنوات الحليب لبدء إنتاج الحليب، ومن المتوقع أن يستمر الثدي بالتمدد طوال فترة الحمل.

تعب وإنهاك

يعتبر الشعور بالإنهاك من علامات الحمل حيث يصيب العديد من السناء وسببه هو ارتفاع الهرمونات لتطوير المشيمة ونمو الجنين وزيادة حجم الدم لاستمرار الحمل.

ارتفاع معدل ضربات القلب

يعتبر زيادة سرعة نبضات القلب من أعراض الحمل المبكر، فمنذ بداية الأسبوع الثامن إلى الأسبوع العاشر، يبدأ قلب المرأة في إنتاج كميات ضخمة من الدم بشكل أضخم وأسرع، وهو ما يجعل انتظام ضربات القلب من أهم الأمور التي تحدث أثناء الحمل، ويحدث هذا عادة بسبب الهرمونات، ووفقًا ليعض الدراسات العلمية فإن معدل ضربات القلب تزداد بمقدار من 30 إلى 50 بالمئة أثناء الحمل، مما يشكل عبئًا على القلب، وصعوبة الحركة واللهثة وخفقان القلب مع صعود السلالم لدى الحامل.[1]

ارتفاع ضغط الدم والدوخة

في معظم الحالات يرتفع ضغط الدم في مراحل الحمل المبكرة، ويسبب ذلك لدى المرأة شعورًا بالدوخة أو الدوار، وذلك بسبب توسع الأوعية الدموية، وعندما يرتفع ضغط الحامل خلال أول عشرين أسبوع من الحمل تحت تأثير ارتفاع هرمونات الحمل، يكون ذلك بسبب مشكلات تعاني منها المرأة قبل الحمل غالبًا.[1]

توهج الحمل وحب الشباب

كثير من السيدات تشعر بتوهج في وجهها وبشرتها في بداية الحمل، وذلك لأن زيادة كمية تدفق الدم،  وارتفاع مستوى هرمونات البروجسترون والأستروجين في بداية الحمل يؤدي لزيادة تدفق الدم إلى الوجه، مما يسبب زيادة نشاط عمل الغدد الدهنية الموجودة في الوجه، وهذا النشاط المتزايد للغدد الدهني يؤدي لإعطاء بشرة الحامل توهجًا ولمعانًا ولكنه قد يؤدي إلى ظهور حب الشباب أيضًا.[1]

شاهد أيضًا: اسباب الاجهاض في الشهر الاول

أعراض الحمل الأخرى مع تقدم الحمل

مع تقدم الحمل تظهر لدى المرأة علامات أكثر شيوعًا ومنها:[4][3]

الغثيان

من أهم أعراض الحمل المبكرة، وهو شائع جدًا يصيب 70٪ من النساء الحوامل، ويدعى عادة غثيان الصباح، لكنه قد لا يكون مرتبطًا بفترة الصباح، قد يحدث طوال اليوم، وقد يكون الغثيان حادًا جدًا لدى 3 بالمئة من النساء الحوامل، وغالبًا فإن سبب الغثيان هو ارتفاع هرمون البروجسترون، الذي يؤدي إلى ارتخاء عضلات المعدة، وإبطاء حركة الطعام فيها، بالإضافة إلى إنتاج المزيد من هرمونات الخلايا المشيمية البشرية مما يسبب الغثيان والقيء في بعض الحالات، ويبدأ عادة بعد اكتشاف الحمل بالكاشف المنزلي، أي أنه يبدأ بعد إفراز هرمون الحمل في البول، ويتزايد مع تزايد هرمون الحمل وينتهي عادة في بداية الشهر الرابع من الحمل.

كثرة التبول

وهو شائع جدًا في نهاية الحمل بسبب ضغط الجنين على المثانة كنه شائع أيضًا في بداية الحمل، بسبب ارتفاع هرمون الحمل وهرمون البروجسترون، مما يسبب تمدد الرحم ونموه، أو بسبب امتلاء الأمعاء وضغطها على المثانة، ويشكل ذلك ضغطًا على المثانة، بالإضافة إلى ضخ كميات كبيرة من الدم أثناء الحم مما يؤدي لسرعة تكرير السوائل في الكليتين.

أعراض أخرى

تشمل الأعراض التي تصيب المرأة مع تقدم الحمل ما يلي:

  • زيادة الغازات يحدث في الأسابيع الأولى للحمل ويستمر حتى انتهاء الحمل
  • الانتفاخ والشعور بالامتلاء.
  • الحموضة المعوية: إن التغيرات في حموضة المعدة هي واحدة من أكثر علامات الحمل شيوعًا نتيجة ارتفاع الهرمونات، يزداد شعور الحرقة عند الانحناء والاستلقاء.
  • فوات الدورة الشهرية وهي من أهم العلامات التي تستدعي إجراء اختبار الحمل مباشرة لتأكيد الحمل.
  • احتقان الأنف.
  • تغيرات نفسية مثل العصبية والتوتر.
  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

كيفية التخفيف من أعراض الحمل المزعجة

إن أعراض الحمل لا يمكن التخلص منها تمامًا، ولكن من الممكن تخفيفها باتباع مجموعة من الخطوات وهي كما يلي:[4][3]

  • تناول مضادات الحموضة الآمنة في الحمل.
  • الابتعاد عن الأطعمة القلوية والبهارات والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي لأن الكافيين مدر للبول.
  • الامتناع عن شرب العصائر والمشروبات الأخرى قبل النوم بفترة قصيرة.
  • تناول الطعام بشكل وجبات صغيرة متكررة والتحرك بانتظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة في الليل وأخذ قيلولة في النهار.
  • تناول أدوية للغثيان موصوفة من قبل الطبيب.
  • يفضل تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم، وعدم ترك المعدة فارغة لأن حموضة المعدة تسبب الغثيان.
  • التقليل من تناول الأطعمة الحامضة.
  • الاعتماد على الزنجبيل لتخفيف أعراض الغثيان كمشروب أو إضافته للأطعمة.
  • يفضل للمرأة الاسترخاء ووضع قطعة قماش دافئة على البطن للتخلص من التشنجات.
  • لمحاربة الانتفاخ الزائد والإمساك يفضل التخفيف من الملح الزائد وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • تناول قطع من البسكويت المالح قبل النهوض من السرير لتخفيف الغثيان.

شاهد أيضًا: كيف شكل كيس الحمل اذا نزل

زيادة الوزن أثناء الحمل

خلال الثلث الأول من الحمل لا يزداد وزن المرأة كثيرًا نتيجة تغيرات الشهية وغثيان الحمل وغيرها، وتبدأ الزيادة عند تقدم الحمل مع بداية الثلث الثاني من الحمل، وفيما يلي أهم أماكن تركز الدهون في الجسم عند المرأة:[1]

  • الأثداء من 1 إلى 3 رطل.
  • الرحم حوالي 2 رطل.
  • المشيمة ويبلغ وزنها رطل ونصف.
  • السائل الأمنيوسي ووزنه حوالي 2 رطل.
  • زيادة حجم الدم والسوائل وتساوي حوالي 5 إلى 7 أرطال.
  • تجمع الدهون تبلغ من 6 إلى 8 أرطال.

وفي الختام تمت معرفة هل المغص من علامات الحمل، وقد تبين أن المغص عندما يكون خفيفًا ومعتدلًا فهو من علامات الحمل، ولكن إذا ترافق مع أعراض أخرى قد يكون له سبب أكثر خطورة، كما تم تعريف أهم أسباب مغص الحمل، وطرق التخلص منها.

المراجع

  1. ^
    healthline.com , Early Pregnancy Symptoms , 16/1/2022
  2. ^
    healthline.com , Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else? , 16/1/2022
  3. ^
    todaysparent.com , 7 early pregnancy signs: Heartburn, gas, tender breasts, and more , 16/1/2022
  4. ^
    forbes.com , Early Signs Of Pregnancy , 16/1/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.