ترندات

«هواوي» تؤكد إلتزامها بدعم التحول الرقمي في الكويت وتقترح خطة تعاونية مع مشغلين الاتصالات لنشر التقنيات الرقمية

صرح رئيس هواوي في الشرق الأوسط ستيفن يي إن «هواوي» تعمل على دفع وتيرة التعاون والتطوير في سوق الاتصالات في الكويت بشكل متسارع، وأنها تتطلع إلى العمل مع الشركاء ومشغلي الاتصالات لدفع وتيرة التحول الرقمي في الدولة، تحديداً في ما يتعلق بتقنيات الجيل الخامس خاصة في فترة ما بعد الجائحة لضمان سهولة التواصل والعمل عن بُعد، مشيراً إلى أنها تساهم في تنمية المشاريع التكنولوجية في السوق الكويتي لأكثر من 15 عاماً.

وأكد ستيفن يي خلال مؤتمر صحافي نظمته «هواوي»، على هامش قمة سامينا لقادة قطاع الاتصالات 2022 بدبي، على أهمية تنمية المواهب لتحقيق التنمية المستدامة في الكويت، وأن الشركة اقترحت خطة تعاونية مع مشغلين الاتصالات في الكويت لنشر التقنيات الرقمية لتعزيز حلول طويلة الأمد لقطاع الطاقة.

وتحدث يي عن دور قطاع الاتصالات في تمكين التنمية المستدامة لمختلف القطاعات ودفع عجلة تطوير الأعمال والخدمات في ظل التطور الكبير الذي يشهده نشر شبكات الجيل الخامس والفرص الكبيرة التي يوفرها لقطاع الاتصالات، وبالتالي تعميم فوائده وميزاته على كافة القطاعات والصناعات الأخرى.

وأشار ستيفن إلى أن «هواوي» وقّعت بالتعاون مع شركات الاتصالات والشركاء 3.000 اتفاقية تجارية لنشر الجيل الخامس التجاري والذي يزداد الاعتماد عليه في العديد من القطاعات بما فيها التصنيع والمناجم والحديد والفولاذ والموانئ والصناعات الكيميائية والإسمنت وشبكات الطاقة والرعاية الصحية.

وقال ستيفن «دول الشرق الأوسط من الدول الرائدة عالمياً في نشر الجيل الخامس، ونحن حريصون على مشاركة ابتكاراتنا وحلولنا الشاملة والرائدة في الجيل الخامس والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والأجهزة والرقائق الإلكترونية لصالح برامج الرقمنة والتنمية المستدامة في دول المنطقة».

وخلال القمة، أطلقت «هواوي» بالتعاون مع شركات اتصالات رائدة في المنطقة «انتليجانت ران» IntelligentRAN، وهو حل حديث لشبكات الاتصالات يأتي في إطار الجهود المبذولة لتمكين قطاع الاتصالات بتقنيات حديثة وتحقيق قيمة أكبر لمشغلي الاتصالات وبالتالي بقية القطاعات والصناعات من خلال تجهيز الشبكات اللاسلكية بالوظائف الذكية وتمكين التشغيل الآلي للشبكات اللاسلكية في المستقبل.

وقال ستيفن «تم تصميم حل «انتليجانت ران» لتطوير شبكات الهاتف المحمول من خلال تشغيل الخدمات الذكية وتحسين الشبكات الذكية وتنفيذ عمليات التشغيل والصيانة بسلاسة، حيث يمكن للعملاء والشركاء توفير الخدمات في وقت قصير وتعزيز تجربة المستخدم والحد من استهلاك الطاقة وتنفيذ عمليات التشغيل والصيانة بسهولة في العديد من السيناريوهات متعددة الترددات والحالات».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.